الرئيس الصيني يحذر من "نتائج كارثية" في أي مواجهة مع واشنطن

إضافة إلى التوتر الاميركي - الروسي الصين تدخل على خط الازمة مع واشنطن ورئيسها يدعو في مستهل زيارة للولايات المتحدة، إلى تحسين العلاقات بين بكين وواشنطن، ويحذر من أن أي مواجهة بين الطرفين قد تكون نتائجها كارثية.

من سياتل على الساحل الغربي للولايات المتحدة استهل الرئيس الصيني زيارته. أسبوع سيقضيه شي جين بينغ في أميركا يلتقي خلاله زعماء قطاع الأعمال الأميركي، ليقصد بعدها العاصمة واشنطن حيث سيلتقي نظيره الأمريكي باراك أوباما في مأدبة عشاء رسمية. ومن العاصمة الأمريكية سيتوجه إلى نيويورك حيث سيلقي خطابا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

لكن الرئيس الصيني لم ينتظر وصوله الى واشنطن أو نيويورك لإبداء موقف سياسي. من سياتل دعا إلى تحسين العلاقات بين بكين وواشنطن محذراً من أن أي نزاع بين القوتين العظميين بحسب وصفه ستكون نتائجه كارثية.

وقال "إذا دخلت الصين والولايات المتحدة في نزاع ومواجهة فإن من شأن هذا ان يؤدي الى كارثة لكلا البلدين وللعالم بأسره. نريد ان نرى قدراً أكبر من التفاهم والثقة وقدرا اقل من القطيعة والشك بين البلدين".

زيارة تأتي على وقع تزايد الخلافات بين الإدارة الأميركية وبكين بدءا بالنزاعات على الأراضي في بحر الصين الجنوبي، مروراً بالتجسس الاكتروني وعدم احترام حقوق الملكية الفكرية، وصولاً إلى الهجمات المعلوماتية وغيرها.

كما سبقت هذه الزيارة اتهامات واتهامات مضادة بعد اعتراض طائرة صينية لطائرة تجسس أميركية الأمر الذي وصفه المتحدث باسم البنتاجون بالمناورة غير الآمنة من قبل الطائرة الصينية.