لافروف: الولايات المتحدة أكثر تقبلاً للموقف الروسي في سوريا

موسكو تقول إنها تنظر بتفاؤل إلى إمكانية توحيد الجهود لمكافحة "داعش" وتسوية الأزمة السوري معلنة أن واشنطن باتت أكثر تقبلاً للموقف الروسي في سوريا.

موسكو تقول إن على واشنطن ألاّ تقترح تغيير الحكم في سوريا
قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الولايات المتحدة باتت أكثر تقبلاً للموقف الروسي في سوريا. فيما أعلنت وزارة الخارجية على لسان المتحدثة باسمها أن على واشنطن ألاّ تقترح تغيير الحكم في سوريا إذا تمسكت ببيان جنيف.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن السوريين هم الذين يجب أن يقرّروا مستقبل سوريا، مشيرة إلى أن واشنطن إذا طرحت الخطط لتغيير السلطة يجب أن تسحب توقيعها من بيان جنيف.

من جهة أخرى أفاد مصدر دبلوماسي روسي بأن موسكو تنظر بتفاؤل إلى إمكانية توحيد الجهود لمكافحة تنظيم "داعش" وتسوية الأزمة السورية، مشيراً إلى أن الفشل في توحيد الجهود في هذا المجال يهدّد بوقوع كارثة حقيقية. 
وعلى خط آخر نقلت وكالة انترفاكس الروسية عن مصدر عسكري أن موسكو قد تنشر منظومة صواريخ اسكندر في إقليم كالينغراد إذا عززت واشنطن أسلحتها النووية في ألمانيا. وكان ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين قال من جهته إن موسكو ستضطر إلى اتخاذ تدابير مضادة لاستعادة توازن القوى في أوروبا إذا تبينت صحة تقارير إعلامية عن عزم الولايات المتحدة نشر عشرين قنبلة نووية في المانيا.

في المقابل قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم إن الدعم العسكري الروسي للرئيس السوريّ بشار الأسد قد يثير خطر حدوث مواجهة مع قوات التحالف التي تقاتل داعش هناك. 

وفي مقابلة مع صحيفة "لا ستامبا" الإيطالية قال كيري إنه أبلغ نظيره الروسي سيرجي لافروف قلق بلاده من دعم موسكو العسكري للأسد.

كيري كان قد رحب بالوجود العسكري الروسي في سوريا إن كان بهدف محاربة تنظيم داعش. وفي بريطانيا أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ضرورة تفعيل العملية السياسية في سوريا. وخلال لقائهما في تشيكيرز وسط انكلترا أبدى الجانبان رغبتهما في العمل المشترك في ما يتعلّق بالملف السوري بحسب ما أفادت مصادر في الإليزيه.