لبنان: بري يعلن جلسات مفتوحة للحوار مطلع الشهر المقبل

رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري يعلن جلسات مفتوحة للحوار بين رؤساء الكتل النيابية في الاسبوع الاول من الشهر المقبل، ويترافق ذلك مع تظاهرات مستمرة ينظمها المجتمع المدني.

جلسة إيجابية للحوار الوطني في لبنان. هكذا لخص المشاركون فيها أجواء النقاش حول رئاسة الجمهورية، لكن اللقاء الذي جمع رئيسي البرلمان والحكومة مع رؤساء الكتل النيابية، جذب الانظار لأنه استعرض الحلول للازمات ومنها مسألة التعيينات الامنية. الجلسة الثالثة بحث في مواصفات رئيس الجمهورية وسط ارتياح لدى أركان الحوار. وقال رشيد درباس، أحد وزراء الحكومة اللبنانية، "نريد رئيس متفق عليه. هذا ما توصلنا إليه". وأكد تيار المستقبل أن المدخل لحل الازمة إنتخاب رئيس للبلاد، بحسب ما قال عاطف مجدلاني، النائب عن التيار في البرلمان، حيث رأى أن انتخاب رئيس للبنان هو "ممر إلزامي لحل مشكلات البلد". وحضرت التطورات الاقليمية المتسارعة لدى بعض المشاركين وطلبوا الاسراع في انتخاب رئيس. أما حزب الكتائب فغرد خارج سرب التفاؤل، مقللاً من أهمية استمرار الحوار. وقال رئيس الحزب سامي الجميل إن لا أحد يريد أن يتحمل المسؤولية في ظل انهيار المؤسسات. واتفق المتحاورون على جلسات مفتوحة لثلاثة أيام متواصلة، تبدأ في السادس من الشهر المقبل آملين التوصل إلى اتفاق لحل الازمات السياسية، على وقع تظاهرات ينظمها المجتمع المدني وتنظيمات يسارية وشبابية منذ نحو شهرين.