صواريخ طائرات التحالف السعودي تستهدف منازل اليمنيين

ضراوة غارات التحالف وعنف ضرباته لم يقتصرا على المواقع العسكرية فحسب، بل تعدياها إلى إستهداف المنازل على نحو مباشر في العاصمة صنعاء.

هنا في صنعاء القديمة استهدف التاريخ والإنسان معاً، منازل تهدمت على رؤوس ساكنيها  كثيرون استشهدوا

والبعض نجا ليكون شاهداً للتاريخ على جريمة غارات التحالف ومأساة المدنيين اليمنيين.
سليم وعائلته ممن نجوا بأعجوبة من هذا القصف على صنعاء القديمة  نظرات من الألم والحزن يحملها هذا الرجل، وجراحه لاتزال واضحة  بعدما استيقظ تحت ركام منزله الذي تهدم فوقه وفوق أطفاله وزوجته الذين أغمي عليهم جميعاً.

تهدم المنازل لم يكن وحده ما حدث هنا في أقدم مدن التاريخ، فقد استشهد 11 شخصاً وجرح آخرون  ليروي بعضهم أنه من داخل خراب المنازل يمكنه رؤية المستقبل الذي تحاول صناعته صواريخ طائرات التحالف لليمن واليمنيين.

مشاهد لا يمكن أن تنساها هذه الأسرة وغيرها من الأسر المتضررة في صنعاء القديمة مهما مر الوقت والزمان.

 

استمرار استهداف المنازل السكنية بهذا العنف من  قبل طائرات التحالف السعودي وسقوط العديد من الشهداء والجرحى لن يزيدا الأمر كما يرى محللون إلا تعقيداً لأي حل سياسي قادم ينتظره اليمنيون.