اليونان: تحديات صعبة أمام تسيبراس

أدى زعيم حزب سيريزا اليساري أليكسيس تسيبراس الفائز في الإنتخابات التشريعية اليونانية اليمين الدستورية في مقر الرئاسة اليونانية، تسيبراس أعلن أنه سيشكل إئتلافاً حكومياً مع حزب اليونانيين المستقلين.

تحديات صعبة تواجه اليكسيس تسيبراس رئيس حزب سيريزا اليساري بعد فوزه بالانتخابات التشريعية اليونانية.   
 

وأولها إن لم يكن أبرزها ذو طابع اقتصادي فتطبيق ذلك أمر ينتظره الدائنون، ويعولون أن يجري بسرعة وأن يتم تطبيق الاتفاق الذي أبرم في آب/ اغسطس الحالي، والذي ينص على زيادة الضرائب وإصلاح القطاع العام وتحرير الأسواق لمواصلة تسلم دفعات المساعدات التي تلقت منها اليونان ما قيمته 13 مليار يورو الشهر الماضي. 
 

هذه المسألة تبدو ملحة لكون الإقتصاد اليوناني يقع تحت عبء ديون عامة تزيد عن 170% من إجمالي الناتج الداخلي  وهو يستخدم الفائض الأولي في الميزانية لتسديد خدمة الدين.  
 

وبجانب أزمة الإصلاحات الإقتصادية تأتي أزمة المهاجرين العالقين على أعتاب اليونان لتشكل عقبة جديدة على كاهل الإدارة اليونانية التي تحولت إلى أزمة جديدة بدأت تلقي بظلالها أيضاً على علاقة أثينا مع الإتحاد الأوروبي.


اليونان تبحث في الوقت الراهن عن إستقرار إقتصادي في المقام الأول غاب عنها منذ نحو خمسة أعوام بجانب ضمان بقاء اليونان في منطقة اليورو والإتحاد الأوروبي فحزمة الإنقاذ الثالثة المرتقبة وتقدر بـ86 مليار يورو، ربط الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي منحها لليونان بإقرار أثينا إصلاحات جذرية في المرحلة المقبلة.  

لكن وفق محللين يونانيين يبقي إستقرار الحكومة هو الرهان الرئيسي للوصول إلى حلول للأزمات المتفاقمة.