تسوية أوضاع مئات المسلحين في ريف دمشق

أجرى الجيش السوري تسوية أوضاع نحو 500 شخص من أهالي بلدة كناكر في ريف دمشق الغربي، التسوية تحمل قيمة كبيرة بإعتبارها تجري في منطقة مشتعلة بين أرياف دمشق والقنيطرة ودرعا.

مئات الرجال من مختلف الأعمار في لقاء تصالحي في كناكر في ريف دمشق الغربي، بعضهم جاء بسلاحه لتسليمه وآخرون لتسوية أوضاعهم، كل واحد منهم أسبابه وظروفه. الجميع تعهدوا بعدم حمل السلاح مجدداً وبالحفاظ على الأمن في مناطقهم.

كناكر لم تشهد مواجهات عسكرية مباشرة لكن موقعها قرب أوتستراد السلام أعطى للمصالحة قيمة مضافة. أعداد كبيرة من أبنائها نشطوا على جبهات قريبة كخان الشيح وبيت جن واليوم يأمل المشاركون بطي صفحة الحرب.

في المقابل أطلقت السلطات الأمنية عدداً من الموقوفين لديها عدد رأه المشاركون بالمصالحة غير كاف، لكن الحكومة وعدت بخطوات أخرى في إطار تعزيز مناخات الإستقرار.

نجاح المصالحة في كناكر يحتاج الى إختبار جدي، الأهالي وعدوا بخطوات جدية لمعالجة ملف الموقوفين والحكومة تراهن على نجاح التجربة لإطفاء الحرائق في منطقة ملتهبة على تخوم القنيطرة.