أكثر من 70 شهيداً حصيلة الغارات الأخيرة على صعدة وتعز

عشرات الشهداء حصيلة غارات التحالف السعودي التي استهدفت سوقاً شعبية في صعدة ومجمعاً تجارياً في تعز. ومصدر عسكري يؤكد مقتل أكثر من 5 جنود سعوديين في منطقة المصفق السعودية. فيما تقول حركة "أنصار الله" إن التوغل العسكري البري داخل السعودية مطروح كأحد الخيارات أمامها.

أسقط الجيش اليمني طائرة أباتشي سعودية في منطقة صافر بمحافظة مأرب وسط اليمن. وقال مصدر عسكري يمني إن الجيش استهدف الطائرة بصاروخ موجه أصابها مباشرة وأسقطها، فيما أعلن مسؤول عسكري موال للرئيس هادي أن الطائرة تعطلتْ مروحيتها وهبطت اضطرارياً دون وقوع إصابات بين أفراد طاقمها.
وكان مراسل الميادين قد أفاد بسقوط 10 شهداء وخمسين جريحاً في حصيلة أولية لقصف طائرات التحالف السعودي على إدارة أمن مدينة القاعدة في إب وسط البلاد.
يأتي ذلك غداة استشهاد خمسين مدنياً في غارات على سوق شعبية في مديرية منبّه في صعدة شمال اليمن. كما استشهد 12 شخصاً بعد غارات سعودية على تعز حيث سقطت القذائف على محال تجارية ومنازل إضافة إلى قصف مجمع تجاري في المدينة.

مصادر عسكرية يمنية أكدت مصرع أكثر من خمسة جنود سعوديين إثر إصابة آلية عسكرية بقذيفة "بي عشرة" في منطقة المصفق السعودية.

إلى ذلك وزع الإعلام الحربي التابع للجيش اليمني واللجان الشعبية مشاهد لعملية أسر جنديين سعوديين في منطقة الربوعة بمحافظة عسير الحدودية جنوب السعودية.
عملية الأسر جاءت بعدما سيطر الجيش اليمني واللجان الشعبية على أحد المواقع العسكرية جنوب غرب المدينة.

من جهة ثانية قال عضو المجلس السياسي لحركة أنصار الله محمد البخيتي إن الجيش اليمني واللجان الشعبية سيستمران في خطواتهما التصاعدية على الحدود السعودية خاصة مع التقدم في محافظتي جيزان ونجران. وأضاف في لقاء مع الميادين إن فكرة التوغل العسكري البري داخل السعودية مطروحة كأحد الخيارات أمامهم.

المشاهد القاسية نفسها تتكرر على اختلاف الأيام والبقاع. القصف العنيف لطائرات التحالف السعودي لا يستثني المدنيين ولا الأطفال والنساء والشيوخ في بيوتهم. اليمن ببشرها وحجرها ما زالت تحت مرمى نيران طائرات التحالف.

أكثر من 50 يمنياً استشهدوا وجرح عشرات آخرون لدى استهداف الطائرات السعودية سوقاً شعبية في مديرية منبه الحدودية بمحافظة صعدة شمال البلاد.

وعلى الحدود أيضاً قصف مدفعي هو الأعنف بين الجيش اليمني واللجان الشعبية والجيش السعودي على امتداد الشريط الحدودي في حجة غرباً.

الحديدة غرب اليمن كان لها نصيبها من القصف السعودي، وكذلك ما تبقى من جسر شرس الواصل بين حجة وصنعاء، ما أدى إلى قطع الطريق الرئيس بينهما.

وشنت طائرات التحالف السعودي أربع غارات جوية على معسكر سامة بمحافظة ذمار وسط اليمن،  ومديرية الشرية في محافظة البيضاء.

 وفي مأرب تتواصل المواجهات بين قوات الجيش واللجان الشعبية وبين قوات الرئيس هادي المدعومة بقوات التحالف السعودي في تبة المصريين جنوباً، ومنطقة ذات الراء جنوب غرب مأرب، سقط خلالها قتلى وجرحى من الجانبيين. وتحدث مصدر عسكري عن قصف قوات الجيش واللجان بصواريخ الكاتيوشا معسكر الدفاع الجوي القريب من معسكر صحن الجن، الذي تتحصن فيه القوات الموالية للتحالف شمال المحافظة.