الملك الأردني: لا شراكة ولا تقسيم في المسجد الأقصى

يزور وفد عربي من الكنيست الإسرائيلي الأردن وتركيا لبحث الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى حيث يلتقي الوفد العاهل الأردني والرئيس التركي رجب طيب أردوغان. يأتي ذلك في وقت تتواصل الاقتحامات والاعتقالات بحق الفلسطينيين في القدس المحتلة.

الملك عبد الله: ما يقوم به نتنياهو سيفجر الأوضاع في المنطقة
أكد الملك الأردني عبد الله الثاني أنه لا شراكة ولا تقسيم في المسجد الأقصى. وعقب لقائه وفداً من النوّاب العرب في الكنيست في عمّان رأى الملك الأردنيّ أنّ ما يقوم به رئيس الوزراء الاسرئيليّ بنيامين نتنياهو من شأنه أن يفجّر الأوضاع في المنطقة.

وقال إنّ هناك خطوات عملية الأسبوع المقبل عبر لقاءات في الأمم المتحدة فضلاً عن قرار الأردن زيادة عدد الحرّاس في المسجد الأقصى.

من جهته قال رئيس لجنة القدس في القائمة المشتركة أحمد الطيبي "إن الوفد وضع الملك في صورة الأوضاع الخطيرة التي تحاك ضد الأقصى". كما طرح أعضاء اللجنة الآخرون قضايا الأقصى من كل جوانبها. 
 ويضم الوفد الذي زار الأردن نواب القائمة العربية المشتركة في الكنيست أحمد الطيبي وجمال زحالقة وعايدة توما سليمان وطلب أبو عرار وأسامة سعدي.

وسيتوجه الوفد بعد الأردن إلى تركيا حيث سيلتقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لبحث القضية نفسها على أن تغيب عن اللقاء توما لأسباب سياسية.