ولد الشيخ أحمد يواصل جهوده لإنجاح المفاوضات حول اليمن

المبعوث الدولي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد يواصل جهوده لإنجاح المفاوضات المتعثرة بين أطراف النزاع اليمني.

على الرغم من الحراك الدبلوماسي الأممي والدولي لدفع عجلة المفاوضات اليمنية، غير أن هذه المفاوضات تبدو متعثرة.

ويواصل المبعوث الاممي اسماعيل ولد الشيخ أحمد جهوده في إقناع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالدخول في المفاوضات من دون شروط مسبقة، وفقاً لما أعلنه مجلس الأمن. لكن هادي متمسك برفضه أي مفاوضات مباشرة قبل إعلان حركة أنصار الله والرئيس السابق علي عبد الله صالح الموافقة الواضحة والصريحة على القرار الأممي 2216.

ولم يتمكن ولد الشيخ أحمد من لقاء نائب الرئيس اليمني رئيس الحكومة خالد البحاح، الذي غادر السعودية إلى عدن بالتزامن مع وصول المبعوث الدولي إلى الرياض.

وعاد السفير الروسي لدى اليمن فلاديمير ديدوشكين إلى صنعاء قبل أيام قليلة بعد زيارة إلى العاصمة السعودية، في إطار الجهود التي تبذلها بلاده لإنهاء الأزمة اليمنية، مؤكداً أن موسكو مازالت تلعب دوراً لوقف الحرب وإعادة أطراف الأزمة إلى طاولة الحوار.

وبالتزامن مع المساعي الاممية والدولية تجدد حركة أنصار الله موقفها السياسي الذي عبر عنه المتحدث باسمها محمد عبد السلام بقوله، إن الحركة كانت ولا تزال منفتحة على أي حل سياسي يكون عادلاً ومنصفاً، ولا ينتقص البتة من السيادة الوطنية لبلاده.