المقداد: العلاقة مع روسيا قديمة وتركيا فجرت أزمة اللاجئين

نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد يؤكد أن العلاقة مع موسكو والتعاون العسكري معها "قديم جداً"، ويتهم تركيا بتفجير أزمة اللجوء إلى أوروبا لعدم الاستجابة لطلبها بالمنطقة العازلة.

الحكومة السورية تدرس خطة ديمستورا وستعلن موقفها منها
أشار نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، إلى أن المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان ديمستورا أكد للحكومة السورية أن نتائج عمل اللجان غير ملزمة، وأن المسؤولين السوريين ناقشوا معه طريقة عملها.

وأعلن المقداد رفض دمشق أن يناقشها أي طرف خارجي في حلّ الأزمة في البلاد بل أن يكون الأمر بين السوريين أنفسهم، مؤكداً أن الحكومة السورية تدرس خطة ديمستورا وستعلن موقفها منها "في الوقت المناسب".

وجاء كلام المسؤول السوري في حوار خاص أجرته معه قناة الميادين، الذي تطرق إلى العلاقة مع موسكو  قائلاً إن سوريا وروسيا "مرتبطتان بمعاهدة صداقة وتعاون"، وأن التعاون العسكري بينهما "قديم جداً".

وينصبّ الدعم الروسي لسوريا في مكافحة الارهاب، بحسب المقداد، الذي مضى إلى القول إن هذا الارهاب الذي يضرب بلاده هو في الآن نفسه "يضرب تركيا والسعودية وكافة أنحاء العالم".

وتناولت الحلقة أزمة اللاجئين السوريين إلى الغرب، حيث شددّ نائب وزير الخارجية السوري على أن تركيا "هي التي فجرت أزمة اللجوء إلى أوروبا لعدم الاستجابة لطلبها بالمنطقة العازلة".

واتهم المقداد السعودية وقطر بمضاعفة دعمهما للإرهاب، وقال إن سوريا "ليست أفغانستان وليست لقمة سائغة لأميركا أو غيرها"، وكذلك إسرائيل التي "تدعم بشكل مكشوف جبهة النصرة وهو ما تؤكده تقارير الامم المتحدة".