أكثر من خمسين غارة لطائرات التحالف السعودي على مأرب

استمرار غارات طائرات التحالف السعودي على مناطق في مأرب، والإعلام الحربي اليمني يوزع مشاهد لسيطرة الجيش واللجان الشعبية على عدد من المواقع العسكرية السعودية المحيطة بمدينة الربوعة داخل منطقة عسير بالتزامن مع عقد الحكومة اليمنية المستقيلة أول اجتماعاتها في عدن بعد عودة رئيسها خالد بحاح وعدد من الوزراء من الرياض.

غارات طائرات التحالف السعودي  تتركز على مدينة مأرب اليمنية
أكثر من خمسين غارة جوية شنتْها طائرات التحالف السعودي على مناطق في مأرب شمال شرقي اليمن.


مراسل الميادين أفاد بأن الغارات استهدفت مواقع الجيش واللجان الشعبية ومناطق سكنية بالتزامن مع زحف عسكري فشل في السيطرة على حمة المصارية.


مراسل الميادين أفاد بسقوط عشرات القتلى والجرحى نتيجة استهداف غارات لطائرات التحالف السعودي تجمعا لقوات موالية للرئيس هادي قرب معسكر الملعاء في مأرب شرقي البلاد.

ميدانيا أيضاً،  وزع الإعلام الحربي اليمني مشاهد لسيطرة الجيش واللجان الشعبية على عدد من المواقع العسكرية السعودية المحيطة بمدينة الربوعة داخل منطقة عسير جنوب غربي السعودية.


وتظهر المشاهد مجموعات كبيرة من الجنود تتقدم داخل منطقة عسير في طريقها إلى تنفيذ سلسلة عمليات اقتحام، وسيطرة وقد اشتبك الجيش واللجان الشعبية مع العسكريين السعوديين وسيطروا على عدد من المواقع بحسب الاعلام الحربي اليمني.

وعلى وقع هذه التطورات عقدت الحكومة اليمنية المستقيلة أول اجتماعاتها في عدن  بعد عودة رئيسها خالد بحاح وعدد من الوزراء من الرياض.


وقال بحاح  إن الحكومة ستعمل على عودة الحياة تدريجا وأعلن أنه سيجري تحرير جميع المناطق في اليمن من قبضة من سمّاهم "المليشيات المسلحة".


وأوضح بحاح أن الحكومة لن تتحاور مع أي أطراف متطرفة ،ووصف سيطرة  القاعدة على مدينة المكلا بالاحتلال.