الحكومة الاسرائيلية تقر استخدام الرصاص الحي ضد رماة الحجارة في القدس

قال رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو إنه يجب التعامل مع ملْقي الحجارة والزجاجات الحارقة على أساس أنهم إرهابيون موقف نتنياهو جاء بعد إقرار حكومته استخدام الرصاص الحي ضد رماة الحجارة الفلسطينيين في القدس والنقب، كذلك أقرت الحكومة الاسرائيلية بناء نحو اربعمئة وحدة استيطانية في جبل ابو غنيم بالقدس المحتلة.

 لم يمض على كلام رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو اربع وعشرون ساعة بتشديد العقوبات على المقدسيين، حتى صادقت حكومته على قرار يقضي باستخدام القناصين في القدس المحتلة واطلاق الرصاص الحي على المقدسين الذين يتصدون لاقتحامات المستوطنين وقوات الاحتلال للمسجد الأقصى.

نتانياهو كان قد طالب ايضا بتعديل قواعد الاشتباك وإرساء عقوبات مشددة بحق من يلقون الحجارة والزجاجات الحارقة وغرامات بحق القاصرين.

هي المرة الاولى التي تقرر فيها الحكومة الإسرائيلية استخدام القناصة في القدس، وهي بذلك تساوي بينها وبين الضفة الغربية التي يستخدم فيها الجيش الاسرائيلي.

المصادقة على هذا القرار تزامن مع موافقة الحكومة على بناء 396 وحدة استيطانية جديدة على جبل أبوغنيم في حي راموت الاستيطاني في القدس الشرقية. وجاءت هذه المصادقة على خلفية المواجهات العنيفة التي شهدها المسجد الأقصى منذ الأحد.

إثر تجدد المواجهات في القدس المحتلة خلال الأيام الاخيرة أعلن الجيش الإسرائيلي نشر القبة الحديدية في محيط مدينة أشدود المحاذية لقطاع غزة.

 جاء ذلك بعد اعلان الفصائل الفلسطينية المقاومة  عن يوم غضب بعد صلاة الجمعة .. فالقدس خط احمر لن يسمح الفلسطينيون لإسرائيل بتجاوزه.