مؤتمر قانوني دولي لمناقشة أوضاع الأسرى الفلسطينيين في عمان

تحت عنوان "حماية الأسرى والمعتقلين مسؤولية والتزام دوليّ " نظم في العاصمة الأردنية عمّان مؤتمر قانونيّ دولي لمناقشة أوضاع الأسرى .

لأن سياسات الاحتلال الاسرائيلي تضرب بعرض الحائط كل الاتفاقيات الدولية بما فيها المتعلقة بالأسرى، كان لا بد لهيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين أن تعقد مؤتمراً يناقش الجوانب القانونية والانسانية لهذه الأزمة.....المؤتمر يتناول عدة مواضيع أبرزها المحاكمات غير العادلة والتعذيب والانتهاكات القانونية لحقوق الأسرى ومخالفتها للاتفاقيات الدولية.


اكثر من ثمانية الآف أسير، ستة الآف منهم فلسطينيون يقبعون في ثمانية عشر معتقلاً من بينهم سبعة وستون اسيرا محكومين بأكثر من عشرين عاماً.


العام الماضي شكّل كارثة حقيقة على الفلسطينين حيث تجاوزت فيه نسبة الاعتقالات الخمسين بالمئة عن العام الذي سبقه والمطالبات للسلطة الوطنية الفلسطينية بوقف كل أشكال التنسيق مع اسرائيل لا تلقى آذان صاغية.


لكن الصورة التي رسمت للمؤتمر داخل القاعة كان لها صدى اخر خارجها، فالعديد من أهالي الأسرى اشتكوا من تهميشهم.