اليمن: 40 شهيداً في غارات التحالف السعودي

40 يمنياً يسقطون شهداء جراء الغارات التي يواصل التحالف السعودي شنها على مناطق مختلفة. في غضون ذلك تتواصل المعارك العنيفة في عدة جبهات ومصادر عسكرية تتحدث عن استمرار المعارك العنيفة في عدة جبهات من مأرب.

أفاد مراسل الميادين باستشهاد 40 يمنياً وجرح أكثر من 25 آخرين في غارات التحالف السعودي على منازل مواطنين في ضوران آنس وذمار وصعدة والمحويت وحجة. كما شن التحالف عدة غارات على منطقة الجفينة جنوب محافظة مأرب واستهدف مناطق عدّة في تعز وحرض.

وتتواصل المعارك العنيفة في عدة جبهات من مأرب وتحديداً في المدخل الجنوبي الغربي للمدينة. وتمكن الجيش اليمني واللجان الشعبية من صد ثلاث هجمات لقوات الرئيس هادي مسنودة بجنود سعوديين وإماراتيين وقطريين وبحرينيين في المحافظة وفق ما كشف مصدر عسكري يمني.

وبحسب المصدر فإن محاولات التقدم كانت عبر ثلاث جبهات الأولى عبر جبهة ذات الراء وفي جبهة منطقة الجُفينة أما الزحف الثالث فكان من ناحية خط أنبوب النفط، وتشير المعلومات إلى مصرع العشرات.

المعارك البرية امتدت إلى مدينة تعز حيث قتل 17 شخصاً وجرح آخرون خلال المعارك التي شهدتها عدة أحياء من المدينة. مصدر عسكري يمني كشف عن تقدم الجيش واللجان في الجبهة الجنوبية بعد سيطرتهما على تبة الأكمة السوداء بمديرية جبل حبشي جنوب مدينة تعز.

تزامن ذلك مع قصف مدفعي متبادل استهدف مساكن المدنيين في المدينة مخلفاً ضحايا من الأطفال والنساء. وفي الوقت نفسه تتواصل المواجهات بين القوات الموالية للرئيس هادي وقوات الجيش واللجان الشعبية في منطقة الزنوج ومنطقة ثعبات.

قوات التحالف السعودي أشارت إلى أنّ انطلاق عملية تطويق صنعاء تأتي عن طريق مأرب. الأمر الذي سيتحقق عبر محورين، محافظتي مأرب والجوف في شرق اليمن ستمثلان المحور الأول.

أما المحور الثاني فيتمثل بمحافظتي صعدة والحديدة التي تعد بدورها عاملاً هاماً في عملية حماية ظهر القوات المتقدمة.

في غضون ذلك شنت طائرات التحالف السعودي غارات على منطقة جمارك حرض بمحافظة حجة غرب اليمن. كما شهدت العاصمة صنعاء سلسلة غارات متفرقة على قاعدة الديلمي الجوية شمال العاصمة ومنطقتي سنحان وبلاد الروس جنوبها إضافة إلى غارات استهدفت تعز وذمار.