طالبان تشنّ هجوماً على سجن غازني الأفغاني و"تحرر" مئات السجناء

مسلحو حركة طالبان الافغانية يشنون هجوماً على سجن في اقليم غازني شرق البلاد و"يحررون" المئات من المساجين وذلك بعدما قتلوا 10 من رجال الشرطة.

قام المسلحون بهذا الهجوم وهم يرتدون الزي العسكري
شنّ مسلحو حركة طالبان الافغانية صباح الاثنين هجوماً على سجن في اقليم غازني شرق البلاد وأخرجوا المئات من المساجين وذلك بعدما قتلوا عدداً من رجال الشرطة.

وقام المسلحون بهذا الهجوم وهم يرتدون الزي العسكري.

وقال نائب حاكم إقليم غازني محمد علي أحمدي، إنه "حوالى الساعة الثانية والنصف بعد منتصف الليل، هاجم 6 من مسلحي طالبان يرتدون الزي العسكري سجن غازني، وقاموا أولاً بتفجير سيارة أمام مدخل السجن ثم اطلقوا قذيفة "أر بي جي" ثم اقتحموا السجن"، بحسب ما نقلت عنه "فرانس برس".

وأضاف المسؤول الافغاني أن 352 سجيناً هربوا عقب الهجوم، ولكن وزارة الداخلية قالت إن عدد الهاربين يبلغ 400.

وقال أحمدي إن 4 من رجال الشرطة قتلوا فيما أصيب 7 آخرون بجروح.

وقال باز محمد، مدير المستشفى المدني في المدينة، إن المشفى استقبل 14 جريحاً، 10 من رجال الشرطة و4 سجناء.

وتبنت حركة طالبان من جانبها مسؤولية الهجوم من خلال الناطق باسمها ذبيح الله مجاهد.