مقتل 12 سائحاً مكسيكياً في قصف للجيش المصري بالخطأ

مقتل 12 مكسيكياً ومصرياً واحداً وجرح 10 آخرين، في قصف للقوات المسلحة المصرية عن طريق الخطأ لمجموعة من السيارات تبين أنها تخص فوجاً سياحياً مكسيكياً، في منطقة الواحات بالقرب من الحدود المصرية الليبية.

"الفوج السياحي لم يحصل على التصاريح اللازمة للخروج في "رحلة سفاري""
قتل 12 مكسيكياً ومصرياً واحداً وجرح 10 آخرين، في قصف للقوات المسلحة المصرية عن طريق الخطأ لمجموعة من السيارات تبين أنها تخص فوجاً سياحياً مكسيكياً.

وقال بيان صادر عن السلطات المصرية إنه أثناء ملاحقة مسلحين في منطقة الواحات في الصحراء الغربية، بالقرب من الحدود مع ليبيا، قصفت القوات المسلحة عن طريق الخطأ مجموعة من السيارات ذات الدفع الرباعي تبين أنها تخص سائحين مكسيكيين.

وفتحت السلطات المصرية تحقيقاً لمعرفة أسباب وقوع الحادث، مشيرة إلى أن السائحين كانوا يسافرون في منطقة محظورة، كما أن السيارات المستخدمة "ليست مرخصة والفوج السياحي لم يحصل على التصاريح اللازمة للخروج في "رحلة سفاري"، كما لم يبلغ بأية إخطارات بشأن الرحلة أو مسارها"، بحسب ما جاء في بيان لوزارة السياحة المصرية.

ودان الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نييتو صباح الاثنين حادث مقتل السائحين المكسيكيين عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" مطالباً الحكومة المصرية بالتحقيق في الحادث.

وأعلنت المكسيك أن سفارتها في القاهرة، في حالة تأهب لمتابعة أوضاع مواطنيها المتضررين في الحادث.

وجاءت عملية القوات المسلحة المصرية بعد يوم من اعلان تنظيم داعش وجوده في الصحراء بالقرب من الحدود الليبية، حيث يرتاد الكثير من السائحين المنطقة التي يعتقد أيضاً أنها ملجأ للمسلحين.