توغل يمني داخل الأراضي السعودية

مصدر عسكري يمني يتحدث عن سيطرة الجيش اليمني واللجان الشعبية على عدة مواقع سعودية. التوغل في الأراضي السعودية، جاء بالتوازي مع تدمير تحصينات سعودية بمواقع في جيزان.

المناطق الحدودية باتت الساحة المقابلة  للغارات الجوية للتحالف السعودي على محافظات اليمن عمليات نوعية، يقول مصدر عسكري يمني ان الجيش واللجان الشعبية نفذاها  في ظهران عسير والنتيجة عشرات القتلى والجرحى من الجنود السعوديين.


 المصدر يتحدث عن سيطرة الجيش واللجان على عدة مواقع سعودية في المنطقة  التوغل في الأراضي السعودية، جاء بالتوازي  مع تدمير  تحصينات سعودية بمواقع في جيزان  فيما استهدفت آليات عسكرية  بمعسكر قوة نجران بصواريخ غراد. 

اما في جانب الغارات فقد تركزت على منطقة فوط بمديرية حيدان في صعدة ما أدى إلى سقوط شهداء وجرحى المروحيات السعودية شاركت في الغارات على مناطق متفرقة من مديرية كتاف غرب محافظة صعدة وفي العاصمة.


ومنذ أيام تتواصل الغارات على قاعدة الديلمي الجوية شمال المدينة  وعلى تبة ذهبان شرق العاصمة وأيضا  على منطقة النهدين المطلة على دار الرئاسة ويقول التحالف ان هذه المناطق تضم مخازن للصواريخ البالستية ولاسلحة الجيش اليمني وفي جنوب صنعاء كانت محطة كهرباء  حزيز  ومنطقة ضبوة وبيت زبطان بمديرية سنحان  اهدافاً للقصف الجوي.


وفي المواجهات البرية تتواصل المعارك العنيفة بين قوات الرئيس هادي من جهة و الجيش واللجان الشعبية من جهة اخرى،  شمال مدينة تعز وشرقه اساحة اخرى للمواجهات البرية  تتركز في محافظة مأرب التي تعدها قوات التحالف السعودي معركة حاسمة تمهيدا لخوض معركة صنعاء وهو الأمر الذي يعده الجيش اليمني حربا اعلامية ليس إلاّ.
المعارك تتركز حالياً  في منطقتي الجفينة والزور جنوب المحافظة وفي شمال شرقي اليمن وسط انتشار لآلاف الجنود التابعين للتحالف السعودي، وفق ما يعلنه التحالف.