مدن ألمانية تشكو من عدم توافر مراكز كافية لإيواء النازحين

مدينتا ميونيخ وبافاريا الواقعتان في جنوبيّ ألمانيا تطلبان مساعدة لمواجهة تدفق آلاف اللاجئين، وتقولان إنهما لم تعودا تملكان مراكز إيواء كافية لاستقبال هؤلاء، هذا فيما تصرّ دول في اوروبا الشرقية على رفض استقبال اللاجئين.

تظاهرات الترحيب باللاجئين السوريين في بعض الدول الاوروبية لم تحجب مناشدة مقاطعة ميونيخ الالمانية المساعدة في مواجهة تدفق آلالاف منهم.


مراكز الإيواء لم تعد كافية لاستقبال اللاجئين،  ثلاثة عشرة الفا وصلوا خلال أربعة وعشرين ساعة إلى بافاريا، ويتوقع ان تستمر وتيرة الأعداد على حالها  بحسب  ناطقة باسم المقاطعة.


المانيا تتوقع وصول قرابة الثمانمئة الف لاجىء هذا العام جلّهم من السوريين.


بعض المسؤولين الأوروبيين لفتوا إلى أن معظم اللاجئين يأتون من تركيا عبر المتوسط إلى اوروبا، وكرر رئيس وزراء المجر قيكتور اوربان تقديم الدعم المالي لتركيا والاردن ولبنان التي تستضيف قرابة اربعة ملايين لاجىء سوري. الى ذلك، استدعت النمسا السفير المجري للاحتجاج على طريقة معاملة اللاجئين. 


دول اوروبا الشرقية ترفض استقبال اللاجئين ونظمت تظاهرات في بولونيا  وتشيكيا وسلوفاكيا  وتطالب برفض استقبالهم، على خلاف ما ابدته بريطانيا والسويد والدانمارك من تعاطف شعبي وترحيب بإستقبال اللاجئين،  فيما تظاهر آلاف آخرون ضد استقبالهم محذّرين من ما سمّوه تنامي الإسلام في أوروبا.