مظاهرات في تونس تطالب بسحب قانون المصالحة الإقتصادية

وسط دعوات لإلغائه وأخرى لتعديله نظّمت قوى في المعارضة التونسيّة مسيرات مناهضة لمشروع قانون المصالحة الماليّة والإقتصادية، ودعا المتظاهرون إلى تطبيق المحاسبة قبل أيّ مصالحة.

"لن نسامح" و"المحاسبة قبل المصالحة".. هي بعض الشعارات التي  رفعتها قوى المعارضة التونسية للتنديد بقانون المصالحة المالية والإقتصادية والمطالبة بسحبه.

 مسيرتان رئيسيتان في الشارع الرئيسي بالعاصمة، الأولى قادتها الجبهة الشعبية و الثانية ضمّت خمسة أحزاب معارضة.

وزارة الداخلية التي رفضت الترخيص للتظاهرات ثم  تعهّدت حمايتها نشرت مئات العناصر من الأمن تحسّباً لأي تجاوزات، ليجوب المتظاهرون الشارع الرئيسيّ للعاصمة وسط هتافات تندّد بالأحزاب الحاكمة و خاصة النهضة والنداء.

 

آخر التصريحات الآتية من نداء تونس تشير إلى أنه لن يتمّ سحب مشروع قانون المصالحة وأنّ النقاش يتمّ تحت قبّة البرلمان و ليس في الشارع. شارع عادت اليه المعارضة بمسيرات منفصلة لا يتجاوز عدد المشاركين فيها بضع المئات.