مصر تحفر قناة مائية على طول الشريط مع غزة وأطراف فلسطينية تعارض

حذرت أطراف فلسطينية من مشروع الجيش المصري بإنشاء قناة مائية على طول الحدود المصرية الفلسطينية، وقالت إنّ القناة تحمل أبعاداً بيئية وأمنية خطرة.

على إمتداد الشريط الحدودي بين رفح المصرية والفلسطينية ولمسافة تمتد 13 كيلو متراً مربعاً يواصل  الجيش  المصري  العمل على حفر قناة مائية  تصل من البحر وتصب في أحواض  مفتوحة يصل عمقها إلى 30 متراً. الجهات الرسمية في غزة  حذرّت من نتائج كارثية على البيئة.

المشروع المصري الذي يتواصل العمل فيه للأسبوع الثالث على التوالي يوشك على الإنتهاء ويعد  تفرداً  بادارة ملف المياه المشترك بين الدول ويحمل بنظر متابعين أبعاد أمنية بحتة.

القناة المائية المصرية هذه ستؤجج معاناة الغزاويين المتفاقمة مع المياه، وتأتي فيما أعلنت مؤسسات حقوقية أن أكثر من 90% من المياه المتوافرة في غزة غير صالحة للشرب.

إنشاء القناة المائية على طول هذه الحدود نتائجها القضاء على ما تبقى من مياه جوفية مانحة بالأساس وهو ما يستدعي تدخلاً رسمياً عاجلاً قبل الكارثة.