فوز "نصير الفقراء" في بريطانيا يثير غضب مؤيدي إسرائيل

فاز المرشح اليساري جيرمي كوربن بزعامة حزب العمال البريطاني فوزه خلق ارتياحاً كبيرا لدى أنصاره والمؤيدين له في الشارع البريطاني، وغضباً شديداً لدى مؤيدي إسرائيل نظرا لمواقفه غير العدائية مع حزب الله وحركة حماس.

كورين معروف بمواقفه غير العدائية مع حزب الله وحركة حماس
جيرمي كوربن.. الرجل اليساري المثير للجدل زعيماً لحزب العمال البريطاني،  فوز وإن كان متوقعاً لكنه كان مفاجئاً لخصومه السياسيين... قبل انصاره  فحملات رؤساء الوزراء السابقين كتوني بلير وغوردن بروان لتشويه صورة الزعيم الجديد ذهبت هباء منثوراً فضلا عن حزب المحفاظين الحاكم الذي بات على موعد مع معارض يقف على نقيض سياسته الداخلية والخارجية.


الزعيم الجديد الذي سيكون مشغولا في الاسابيع المقبلة بتأليف حكومة الظل المعارضة تنتظره تحديات محلية ودولية ولا سيما الوفاء بوعده والاعتذار باسم حزبه عن حرب العراق فضلاً عن الاستمرار في نضاله لتحقيق آمال وتطلعات الشعب الفسطيني.


جيرمي كوربن، الملقب بنصير الفقراء والمحرومين في بريطاينا والعالم، على موعد مع خصومه المحافظين الذين يرون فيه خطرا على الامن القومي ولا سيما وزير الخزانة البريطاني، جورج أوزبورن،  الذي اعتبر ان آراءه  الرافضة للبقاء في حلف شمال الأطلسي "الناتو" فضلا عن مطالبته بالتخلي عن برنامج الغواصات التي تحمل صواريخ "ترايدنت" النووية تشكل خطراً على الامن القومي البريطاني.


فوز جيرمي كوربن بزعامة الحزب من دون أدنى شك ستعيد  حزب العمال البريطاني إلى الواجهة السياسية بعد هزيمته القاسية في الإنتخابات النيابية الماضية، لكن ارتدادت الفوز ربما ستصيب جسم الحزب بالانقسام بسبب التباينات الحاصلة بين قادة الحزب حول توجهات حزب العمال السياسية والاقتصادية.