مناورات روسية قبالة الشواطىء السورية بعد ارسال نظام صاروخي متقدم لدمشق

أعلن مسؤولون قبارصة اليوم أن روسيا تعتزم إجراء مناورات عسكرية قبالة السواحل السورية الأسبوع المقبل، وقد طلبت موسكو من قبرص تحويل مسار الرحلات الجوية العادية لهذه الغاية ،المناورات البحرية التي ستشمل اطلاق صواريخ ستجري قبالة مرفأ طرطوس بين الرابع عشر والسابع عشر من هذا الشهر، يأتي ذلك في وقت نقلت فيه وكالة رويترز عن مصادر غربية وروسية أن موسكو ترسل نظاما صاروخيا متقدما مضادا للطائرات إلى سوريا.

في هذه المنطقة قبالة مرفأ طرطوس تعتزم روسيا إجراء مناورات عسكرية الأسبوع المقبل موسكو طلبت من قبرص تحويل مسار الرحلات الجوية العادية لهذه الغاية المناورات البحرية تشمل إطلاق صواريخ وتنفذ ما بين الرابع عشر والسابع عشر من الشهر الجاري.


المعلومات كشفت في وقت تضج الصحف العالمية بأخبار تعزيز موسكو وجودها في المنطقة، تقارير أكدت إرسال موسكو نظاماً صاروخيا متقدما مضادا للطائرات إلى سوريا النظام المعروف بـ "س ايه اثنين وعشرين" ستشغله القوات الروسية وهو نسخة متطورة من الأنظمة التي نشرت سابقا الأسلحة لم تصل بعد إلى سوريا، لكن مجرد الإعلان عنها أثار لدى العواصم الغربية تكهنات وتشكيكاً في النيّات الروسية الرئيس الأميركي باراك أوباما رأى أن استراتيجية روسيا في سوريا آيلة إلى الفشل.


كل ذلك يأتي قبيل انعقاد الجمعية العمومية للأمم المتحدة بوتين يتوجه إلى الولايات المتحدة الأسبوع المقبل للمرة الأولى منذ نحو ثماني سنوات.
 المراقبون يرجحون أن تحدد هذه القمة مسار العلاقات الروسية الأميركية وما قد يترتب عن ذلك من تطورات وتسويات محتملة في الملفين الأوكراني والسوري احتمال حصول لقاء مباشر بين بوتين وأوباما ما زال غير واضح.