مقتل فرنسي مسؤول في تنظيم القاعدة بغارة للتحالف في سوريا

مسؤولون أميركيون يؤكدون مسؤول فرنسي في تنظيم القاعدة بغارة جوية شنها التحالف الدولي في سوريا، وجبهة النصرة التابعة للتنظيم في سوريا تؤكد مقتله.

دافيد دروجون كان يمارس لعبة كرة القدم في الملاعب الفرنسية قبل انضمامه إلى "القاعدة"
أكد مسؤولون اميركيون أن  المسؤول في تنظيم القاعدة الفرنسي "دافيد دروجون" قتل على الأرجح في تموز /يوليو الماضي في سوريا بغارة جوية لقوات التحالف الدولي.


وكان سبق إعلان مقتل دروجون في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي في غارة جوية  الاّ ان مقتل دروجون اكدته هذه المرة جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة في سوريا.


ورفض مصدر في أجهزة الإستخبارات الفرنسية تاكيد الخبر أو نفيه رداً على اسئلة وكالة "فرانس برس".

من جهته قال باتريس والد دافيد دروجون في فرنسا انه لم يتلق اي تاكيد رسمي لمقتل ابنه.

وقال في اتصال هاتفي اجرته معه الوكالة "لم يردني اي شيء من الحكومة الفرنسية، لا احد يقول لي شيئا من جانب الدولة الفرنسية".


وقال باتريس دروجون "اصعب ما في الامر هو عدم المعرفة بيقين" ووصف مسار ابنه بانه "لا يمكن فهمه" مؤكدا ان "الاميركيين سينالون منه عاجلا ام اجلا".

وذكرت وكالات فرنسية أن دروجون ( 24 عاماً ) كان يمارس لعبته المفضلة في ملاعب كرة القدم في منطقة بروتانيه الفرنسية، قبل سفره إلى الشرق الأوسط .