نذر نشوب الحرب بين الهند وباكستان قائمة

بعد التهديدات المتكررة التي وجهتها الهند لباكستان، و قابلتها باكستان بالمثل، لا تزال التصريحات الملوحة بخطر نشوب حرب بين البلدين النوويين قائمة، ولا سيما أن قائد الجيش الباكستاني أوضح أن بلاده على أتم استعداد في حال وجود أي حرب و أي تهديد.

رسائل الحرب، لا تزال تتبادل بين الجارتين النوويتين، باكستان والهند، فبعد الفشل في ايجاد طرق لاستكمال الحوار بين البلدين ، بسبب عمليات اطلاق القذائف التي قام بها الطرفان، أوضحت باكستان، أنها لن تتهاون مع أي خطر يهدد أمنها ،، لا سيما التحركات التي تقوم بها الهند.

 

المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية، وضح موقف بلاده من العمليات التي تقوم بها الهند، و قدرة بلاده على التحرك أمام أي تحد.

 

سعي باكستان، إلى تحويل ترسانتها النووية إلى أكبر ترسانة في جنوب شرق آسيا، و تطويرها لقدراتها العسكرية ، أمر يؤكد مساعي قيادة الجيش ، إلى ردود قاسية ،، قد تؤدي بالمنطقة بأسرها، إلى خطر حرب، لا تحمد عقباها.

 

وكانت باكستان قد اتهمت الاستخبارات الهندية بالوقوف وراء العمليات الإرهابية التي تقوم بها جماعات انفصالية في اقليمي السند وبلوشستان، اتهامات تؤكد وصول التوتر بين البلدين إلى حالة ما قبل الحرب.

 


تأمل باكستان باجتناب الحرب مع جارتها الهند، يقول ساسة البلاد، لكن القيادة العسكرية تدرك أن الهند لا يمكن التعامل معها بعد وصول الطرفان إلى تبادل الاتهامات المباشرة ، إلاّ بالقوة العسكرية .