واشنطن تحذّر من مواجهة مع موسكو في سوريا

مبعوث الرئيس الأميركي للتحالف ضد داعش يقول إن "وجود قوات روسية في سوريا قد يؤدي إلى مواجهة مع قوات التحالف". ووزير الخارجية الروسي يرد بأن "بلاده ستواصل تزويد سوريا بالمعدات العسكرية للتصدي للخطر الإرهابي" داعيا التحالف الأميركي الى التنسيق مع الحكومة والجيش في سوريا لمحاربة داعش.

وجود قوات روسية في سوريا يخلق مشكلة جديدة في المنطقة. الكلام لمبعوث الرئيس الأميركي للتحالف الدولي ضد داعش. الجنرال المتقاعد جون آلن قال "إن ذلك قد يدفع بالقوات الروسية إلى مواجهة قوات من التحالف الدولي". 

التحذير الأميركي يبدو بعيداً عن موقف ألمانيا. هذه الأخيرة رحبت على لسان متحدث باسم الخارجية بمشاركة روسيا في التصدي لداعش، أما فرنسا فأكد وزير خارجيتها أنه سيلتقي نظيره الروسي على هامش رباعية النورمندي بشأن أوكرانيا، لمناقشة التقارير التي تتحدث عن تعزيز الحضور العسكري الروسي في سوريا. فابيوس قال إنه يجب البحث في النيات.

وفيما أشار مسؤول عراقي إلى "أن لا مانع من استخدام روسيا أجواء بلاده لنقل المساعدات لسوريا" أكد لافروف أن بلاده ستواصل تزويد سوريا بالمعدات العسكرية للتصدي للخطر الإرهابي. ودعا أعضاء التحالف الأميركي إلى التعاون مع الحكومة والجيش في سوريا لمحاربة داعش.

وفيما تواصل روسيا حراكها الدبلوماسي بشأن الأزمة السورية، نقلت صحيفة "غارديان" البريطانية رفض دمشق المقترح البريطاني الذي يقضي بقيادة الأسد حكومة انتقالية لمدة تصل إلى ستة أشهر، قبل تنحيه كجزء من تسوية سياسية.

هو اقتراح اولي ترى لندن أنه قابل للتطوير، تطوير يحتاج الى دعم غربي وروسي أيضاً برأي وزير الاعلام السوري عمران الزعبي. بريطانيا تتبع سياسة غير عقلانية من خلال حثها زعيم الدولة الوحيدة التي تقاتل داعش بجدية، على التنحي.