اليمن: غارات سعودية على الحديدة وجولة مفاوضات الأسبوع المقبل

مراسل الميادين في اليمن يفيد بأنّ طائرات التحالف السعودي شنّت 12 غارة على أحياء سكنية في مدينة الخوخة جنوب الحديدة غرب اليمن. وكثفت طائرات التحالف غاراتها على صنعاء وضواحيها منذ ليل أمس، حيث استهدفت مبنى التلفزيون الرسميّ ومحيطه شمال العاصمة.

كثفت طائرات التحالف السعودي غاراتها على صنعاء وضواحيها حيث استهدفت مبنى التلفزيون الرسمي ومحيطه شمال العاصمة. كذلك استهدفت مخازن الأسلحة في معسكرات الصيانة والخرافي واللواء الرابع ومبنى إدارة الأمن في منطقة العدين وسط اليمن.

واحترقت مخازن أسلحة معسكرات الصيانة والخرافي واللواء الرابع وحي التلفزيون ومبنى القناة الرسمية في استهداف الغارات السعودية شمال صنعاء، لتخلف فزعاً لم تشهده العاصمة من قبل دفع بالمواطنين إلى النزوح ليلا من منازل خشية وصول الصواريخ والقذائف إلى منازلهم.
كما شن التحالف 14غارة جوية على قاعدة الديلمي الجوية القريبة من مطار صنعاء الدولي، وغارتين جويتين على معسكر الحفا شرق العاصمة. 


لا يبدو المشهد مختلفاً في محافظة تعز إذ شن طيران التحالف السعودي 4 غارات جوية على محيط القصر الجمهوري شمال المدينة بالتزامن مع مواجهات ميدانية بمنطقة البعرارة وشارع الأربعين وحي الدعوة جوار كلية الطب شمال المدينة بين قوات الجيش المسنود باللجان الشعبية وقوات موالية للرئيس هادي بمساندة مقاتلين من حزب الإصلاح خلفت قتلى وجرحى من الجانبين. 

طيران التحالف السعودي استهدف مبنى إدارة الأمن والمجمع الحكومي بمديرية العدين في محافظة إب وسط اليمن، فيما استهدفت مقاتلات التحالف نقطة الدقيق بمديرية ذي نعام بمحافظة البيضاء وسط اليمن أيضاً.

طيران التحالف شن غارات أيضاً على منشآت مدنية وخدمية بمدينة حرض في حجة شمال غرب البلاد، وفي جنوبها شن غارات على مديرية بيحان بمحافظة شبوة.

أما على الحدود فقد استهدفت قوات التحالف السعودية عدة مناطق حدودية ومديريات شدا والظاهر وغمر ورازح بأكثر من 60 صاروخاً وقذيفة بعضها تحمل قنابل عنقودية محرمة دولياً، فيما أعلن مصدر عسكري في وزارة الدفاع اليمنية أن الجيش واللجان الشعبية استهدفا برج الرديف ومركز سلاح الحدود في جيزان.

إلى ذلك أعلن المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد عقد مفاوضات الأسبوع المقبل بمشاركة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي وأنصار الله والمؤتمر الشعبي العام. وأفاد مراسل الميادين بأن هادي وافق على الحوار شرط التزام تنفيذ قرار مجلس الأمن الرقم 2216.

جاء ذلك فيما اختتم مجلس الأمن اجتماعاً مغلقاً بشأن اليمن من دون صدور بيان ختامي.