وصول قوات عسكرية قطرية إلى محافظة مأرب اليمنية

قوة عسكرية قطرية تصل إلى اليمن مع تعزيزات وتنضم إلى قوات النخبة السعودية للقتال ضد الجيش اليمني في مأرب بعد استهداف الأخير قوات التحالف بصاروخ "توتشكا" ما أدى إلى مقتل عشرات الجنود من قوات التحالف بينهم 45 جنديا وضابطاً اماراتياً، والرئيس اليمني عبد ربه منصو هادي يؤكد أن"أي حلّ سياسي يجب أن يؤدي إلى تطبيق قرارات الشرعية الدولية وانسحاب المسلحين ".

القوة العسكرية القطرية وصلت إلى محافظة مأرب اليمنية
وصلت قوة عسكرية قطرية الى محافظة مأرب شرقي اليمن، عبر منفذ الوديعة الحدودي مع السعودية.


القوة المكوّنة من عشرات الجنود والآليات العسكرية المتطورة وصلت مع تعزيزات لقوات النخبة السعودية للقتال ضد الجيش اليمني،  وذلك بعد استهداف الأخير لقوات التحالف بصاروخ "توتشكا" قبل أيام ما أدى الى مقتل العشرات من قوات التحالف بينهم خمسة واربعون جنديا وضابطا إماراتياً.


من جهتها، بثت قناة "المسيرة" اليمنية مشاهد تظهر إطلاق الجيش اليمني واللجان الشعبية صاروخاً ضد قوات التحالف السعودي.


المشاهد تظهر إطلاق الصاروخ إضافة إلى هجوم للجيش واللجان الشعبية على قاعدة مأرب قبل يومين، وأدى الهجوم إلى مقتل ستين جندياً من قوات التحالف السعودي بينهم خمسة وأربعون قتيلاً من الإمارات.


سياسياً، شدد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على ضرورة تطبيق قرارات مجلس الأمن الخاصة باليمن.

وخلال لقائه مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ في الرياض وصف هادي ما يقوم به "أنصار الله" وموالون لعلي عبد الله صالح بـ "جرائم الحرب المكتملة الأركان"، بحسب ما قال.


كما أكّد أن أي حلّ سياسي يجب أن يؤدي إلى تطبيق قرارات الشرعية الدولية وانسحاب المسلحين من المدن.