الغارات السعودية تتكثف على منازل المدنيين في صنعاء

غارات التحالف السعودي تتصاعد على المدنيين والمنازل في العاصمة صنعاء كاسرةً جميع الأعراف والقوانين الدولية، خاصة وأنه لم يتبق من السكان إلاّ الأشلاء التي يتم جمعها من بين الركام.

في منزله وبين عائلته، جميل القرشي، تم إستهدافه مع عائلته بصواريخ طائرات التحالف في حي النهضه بالعاصمة صنعاء وهم نيام، استشهدت العائلة بالكامل المكوّنة من ثلاثه اشخاص، ذنبه أنه مواطن أعزل استهدفته الطائرات التي لا تفرق بين معسكر أو منزل.


تكثيف الضربات الجويه على العاصمة لم يستثن المنازل السكنية الآهلة بالسكان، بل تم قصفها بضراوة وبشكل عنيف وفوق رؤوس اطفالها ونسائها، حيث أستشهد العشرات ولم يبق من سكان هذه المنازل إلاّ الأشلاء يتم جمعها من بين الركام.


استهداف المنازل... ونشر الرعب والخوف في صفوف المواطنين في العاصمة، وسقوط الآلاف بين شهيد وجريح هو ما جناه التحالف من إستمرار ضرباته على اليمن على مدى ستة أشهر.


جميع الأعراف والقوانين الدولية تحرّم إستهداف المنازل والمواطنين العزّل، إلاّ أن غارات التحالف السعودي كسرت كل الحواجز واستهدفتهم في منازلهم وسط صيحات النساء وبكاء الأطفال الخائفين من جحيم الغارات ووحشيتها.