الشيخ الحناوي للميادين: الجيش هو من أبناء الشعب السوري

شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز في سوريا الشيخ حمود الحناوي يؤكد في مقابلة مع الميادين أن "الجيش السوري الذي صمد طيلة هذه المدة تشكيلاته من أبناء سوريا والجبل منهم"، مشدداً على "أن الحياة العسكرية في دماءنا وجميعنا خدم في الجيش السوري".

الشيح الحناوي:  الجيش الذي صمد طوال هذه المدة هو منْ أبناء الشعب السوري
قال شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز في سوريا الشيخ حمود الحناوي "إن الجيش السوري الذي صمد طوال هذه المدة هو منْ أبناء الشعب السوري، مؤكدا أن الاقتتال في المناطق السورية بدأ مع دخول الأجانب".


وأوضح الشيخ الحناوي في مقابلة مع الميادين ملابسات ماجرى منذ أيام في السويداء فقال" إن الضربة الأولى كانت في تفجير الموكب الذي كان يقل الشيخ وحيد بعوس مع ثلة من المشايخ، ثم انتقل الأمر إلى المستشفى الوطني في السويداء ليغدو تفجيراً  آخر ذهب ضحيته العديد من الشهداء من بينهم اطفال ونساء".

وأكد أن السويداء "وقفت الموقف الوطني منذ بداية الأزمة وحافظت على السلم الأهلي وعلى الوافدين اليها، لكن الإرهاب بدأ يطالها وينقّض عليها. لذلك قمنا بتطويق الكارثة وضبط النفوس ومنع استغلال الحدث،ومنع الفتنة واستغلال الحدث حتى لايقع الاقتتال بين المواطنين".


وإذ اعتبر أن المرجعيات في السويداء تنسق بشكل دائم مع كافة الأطراف، اعتبر الشيخ الحناوي أن  "التنسيق مع الدولة هو الأولى لإنها هي المسؤولة عن أمن وحياة المواطنين واستقرار هم ومعيشتهم، ونحن لم ننفصل يوماً ما عن التعامل مع الدولة وحلّ مشاكل الناس وتيسير أمورهم خاصة في الأزمة".


وشدد على أن "الدولة هي المسؤولة الأولى عن ضبط الأمن وملاحقة العناصر المؤذية التي تسبب الفتنة ، لذا فعندما نشر  على أسماع الناس ان الجريمة كشفت وأن الفاعل قد كشف حدث هدوء بينهم، وهنا نقول للجميع على الملأ أن الفاعل بما فعل، وهناك القانون والعدالة والتحقيقات التي لاتأخذ أحد ظلماً بل تتولى نشر الحقيقة واطلاع الناس عليها، لإن القضاء هو الذي يتناول هذه الأمور"، مؤكداً أن الكشف عن الفاعلين "جرى بالتنسيق مع الدولة عبر المختصين فيها، وهي المسؤولة الأولى عن كشف الجرائم ومحاسبة الفاعلين".


وقال  شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز"نحن نفدي التراب والامن السوري بالدماء، ومحافظة السويداء   نظرت إلى الأزمة منذ بدايتها  بعين الوعي وبالحكمة والعقل، ورفضنا كامل الرفض الدخول في الاقتتال والزعزعة الأمنية وكنا دائما مميزين في ذلك".


وذكّر  أن "الجيش السوري الذي صمد طيلة هذه المدة تشكيلاته من أبناء سوريا والجبل منهم"، متسائلاً: "هل هو مجموعة من الغرباء والمرتزقة، أم هو من أبناء الشعب السوري"؟


وأكدّ الحناوي "أن الحياة العسكرية في دماءنا وجميعنا خدم في الجيش السوري، والمؤسف اليوم أننا في حالة اقتتال وحرب كونية وأهلية دخل علينا فيها الأجنبي فوقعت المشكلة، لذلك اقول أن أبناء السويداء يضعون نصب أعينهم الوطن قبل كل شيء".