الجبوري: الصراع المسلح لن ينتهي إلا بعد إنهاء الصراع السياسي في العراق

رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري يقول إن الصراع المسلح في العراق لن ينتهي إلا بعد الاتفاق على إنهاء الصراع السياسي الذي هو جذر المشكلة، ويؤكد أن "تشريع القوانين الخاصة بالأمن والدفاع وتحديداً تلك التي تمس عمليات التحرير أصبح ضرورة ملحة ولازمة".

"شعوبنا تقضمها الهجرة عبر البحار في منظر مخجل"
نبّه رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري، الأحد، إلى أن الصراع المسلح لن ينتهي إلا بعد الاتفاق على إنهاء الصراع السياسي الذي هو جذر المشكلة في العراق، وقال إن "المشكلة الأمنية هي مجرد نتوء كارتوني لصراع الإرادات في المنطقة، والكل يعرف الحل وشكله، لكن باعتقادي أن حجم التنازلات من البعض للبعض لا يزال لم يحدد في مزاد التفاوض بين اللاعبين الأساسيين في المنطقة".
وجاء كلام الجبوري في كلمة خلال المؤتمر الأول الذي أقامه مركز "أكد" للشؤون الاستراتيجية والدراسات المستقبلية بالتعاون مع صندوق دعم الديمقراطي (NED)، والذي حمل عنوان "إصلاح قطاع الأمن والدفاع في العراق".

وأشار الجبوري إلى أن "تشريع القوانين الخاصة بالأمن والدفاع وتحديداً تلك التي تمس عمليات التحرير أصبح ضرورة ملحة ولازمة، حيث سنمتلك قدرات كبيرة في حال انخراط كل فعالياتنا ومقدراتنا في مشروع التحرير، والذي يعد الركن الأساسي للمضي في تحقيق أمن المحافظات المحتلة كليا أو جزئيا من تنظيم "داعش"، لافتاً إلى أن "التعويل على الدعم الدولي لا يزال أساسياً في دعم العراقيين لخوض هذه المعركة المصيرية والخطيرة".
وشدد على دعم مجلس النواب الدائم لكل التشريعات المتعلقة بالأمن والدفاع، وهو على موعد بعد غد، الثلاثاء، لإقرار قانون الحرس الوطني، وهو أيضاً سيتفاعل مع كل التشريعات الخاصة بالأمن والدفاع.
وأضاف أن "ظاهرة الخجل من الاستماع للحقيقة وتربيت الأكتاف على المواقف الهلامية والمجاملات الباهتة للتصريحات الجوفاء قد استهلكت المرحلة السابقة، في الوقت الذي تسحق فيه شعوبنا لصالح انتظار لا مبرر له ونحن نراقب شبابنا يبتلعهم الإرهاب مرة وهم هدف له، ومرة وهم يواجهونه وأخرى حين يكونون ضحية تزييفه".
وتابع "إن شعوبنا تقضمها الهجرة عبر البحار في منظر مخجل يجعلنا جميعا في دائرة المسؤولية التاريخية لما يحدث حين تبتلع الأمواج أطفال الأمة العربية وعيونهم تشرئب إلى الضفة الأخرى، حيث يَرَوْن الأمن بعيدا عن أوطانهم وبلدانهم ليعيش تجار الحروب على خرير الدماء المفجع".