قائد إحدى المجموعات المسلحة في السويداء يعترف بمسؤوليته عن التفجيرين

مصادر تؤكد للميادين اعتراف قائد إحدى المجموعات المسلحة في السويداء ويدعى وافد أبو ترابة بمسؤوليته عن التفجيرين الإرهابيين اللذين أوديا بحياة 36 شخصاً بينهم الشيخ وحيد البلعوس. وعضو اتحاد علماء بلاد الشام يؤكد أن النفوس هدأت بعد اكتشاف المسؤول عن التفجيرين.

التفجيران أسفرا عن استشهاد 36 شخصاً (صورة أرشيفية)
أكدت مصادر رفيعة للميادين أن الوافد أبو طرابة قائد إحدى المجموعات المسلحة اعترف بمسؤوليته عن تفجيري السويداء جنوب سوريا.

المصادر أكدت أن أبو طرابة الذي كان يقاتل في صفوف الجيش الحر، اعترف بمسؤوليته عن استهداف موكب الشيخ وحيد البلعوس ومرافقيه وتفجير المشفى الوطني في المدينة فضلاً  عن محاولة مهاجمة مبنى المحافظة أمام مشايخ العقل والوجهاء.

وارتفع عدد شهداء التفجيرين إلى ستة وثلاثين وقد تم تأجيل تشييع الشيخ وحيد البلعوس ومرافقيه في المدينة إلى حين إتمام الوساطة التي يقوم بها الشيخ راكان الاطرش.

عضو اتحاد علماء بلاد الشام الشيخ كميل نصر قال "إن النفوس هدأت في السويداء بعد اكتشاف من وقف خلف التفجيرين أول من أمس" مضيفاً في مقابلة مع الميادين "أن مشايخ الكرامة عندما رأوا المسبب للتفجيرين ذهبوا لحماية مركز الشرطة في السويداء".