الإمارات: دعوات للانسحاب من "فيتنام" اليمن

بعد مقتل 45 من الجنود الإماراتيين في مأرب والحديث عن أن الرقم أكبر من ذلك، أصوات تعلو في الإمارات للمطالبة بالانسحاب من الحرب الدائرة في اليمن منتقدة الصمت الرسمي إزاء ما وصفت بـ"الضربة المؤلمة" للشعب الإماراتي.

مواطنون إماراتيون يشكلون علم بلادهم بأجسادهم (موقع الإمارات 71)
نقلت مواقع إلكترونية عديدة عن مصادر إماراتية أنه وسط تكتم إعلامي خرج مواطنون إماراتيون بمسيرة كبيرة تندد بإرسال أولادهم إلى ما وصفوها بـ"الحرب العبثية" في اليمن.

وبمعزل عما إذا كانت الأخبار الواردة بشأن هذه التظاهرة دقيقة أم لا، فإن سقوط العدد الكبير من القتلى في صفوف الجنود الإماراتيين في اليمن يوم الجمعة الماضي تصدر المشهد في الإمارات العربية وسط حالة من الذهول سادت في صفوف المواطنين. وقد برزت دعوات واضحة لانسحاب الإمارات من الحرب الدائرة في اليمن.

وكان الأبرز في هذا السياق الدعوة التي وجهها موقع "الإمارات 71" الذي قال "إن الشعب الإماراتي في حالة نادرة لم يسبق له أن تعرض لمثل هذه "الضربة المؤلمة" من قبل" منتقداً الصمت من قبل مؤسسات الدولة ومسؤوليها إزاء ما أسماها "أكبر مأساة وطنية تحل على الشعب الإماراتي في تاريخ الدولة دفعة واحدة".  

وتابع الموقع أن "للشعب الإماراتي مطالب محددة لا بد من الاستجابة لها كما يشدد الناشطون. فالحالة الأمنية بالداخل مستتبة ولا عدو خارجياً أو تهديداً مباشراً لأمن البلد، وعليه فلا حاجة للإماراتيين بحرب اليمن التي بدأت تتحول رويداً رويداً إلى "فيتنام" الإمارات" مضيفاً أن "الإماراتيين يطالبون بسحب قواتنا المسلحة في اليمن على الفور من جميع المدن والقرى والمديريات ومن جميع المهام والمسؤوليات".

وأضاف موقع "الإمارات 71" "إذا كان يكتفي الإماراتيون اليوم بالدعوة لسحب قواتنا من هناك، فإن الإصرار على بقائهم سيؤدي في مرات قادمة للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن الحرب في اليمن" مؤكداً أن "قراراً واحداً ينتظره الإماراتيون لا غيره، وسواه بلا قيمة وهو وقف إرسال أبنائهم إلى مناطق الصراع والحروب إلى جانب تقديم رواية كاملة وصحيحة حول فاجعة اليوم للرأي العام".