"داعش" يفجر ثلاثة مدافن برجية في مدينة تدمر

تنظيم داعش يمضي في مخطط تدمير آثار مدينة تدمر السورية، ويفجّر ثلاثة مدافن برجية تعتبر "الأجمل والأكمل"، بحسب تعبير المدير العام للآثار والمتاحف في سوريا مأمون عبد الكريم، موضحاً أنها ترمز إلى النهضة الإقتصادية في تدمر في القرون الأولى.

داعش يدمر عدداً من الأبراج الأثرية في تدمر
فجّر تنظيم "داعش" ثلاثة مدافن برجية في مدينة تدمر الأثرية في وسط سوريا، بحسب ما ذكر المدير العام للآثار والمتاحف في سوريا مأمون عبد الكريم لوكالة فرانس برس.

وقال عبد الكريم في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس "إنها المدافن الأجمل والأكمل بين العشرات غيرها التي تشتهر بها تدمر".

واوضح أنه تلقى "منذ حوالى عشرة ايام تقارير ميدانية عن تفجير مدافن "جمباليك" و"إلاله بل وكيتوت".

واضاف "لم نعلن هذا الخبر حتى نتأكد منه. وحصلنا منتصف ليل الخميس من منظمة أسور(Syrian Heritage Initiative) التي توّثق آثار سوريا وتتخذ من بوسطن في الولايات المتحدة مقراً، على صور فضائية تعود الى الثاني من ايلول/ سبتمبر وتظهر هذه المدافن الثلاثة مدمرة".

وتابع عبد الكريم ان هذه المدافن "ترمز إلى النهضة الإقتصادية في تدمر في القرون الأولى عندما كانت العائلات الغنية تبني مدافن على شكل أبراج كاملة، لا كما في البتراء مثلا حيث المدافن لها واجهة واحدة محفورة في الصخر، بينما مدافن تدمر لها اربعة جوانب".

وسيطر تنظيم "داعش" على تدمر في محافظة حمص في 21 ايار/مايو الماضي.

وكشف قبل ايام عن تفجير التنظيم لمعبد بل، وهو كناية عن مبنى مستطيل تحيط به الأعمدة وبني قبل الفي عام. ووصفه عبد الكريم في حينه بانه "أجمل ايقونة في سوريا".

وكان "داعش" فجر في آب/ اغسطس الماضي معبد بعلشمين في المدينة الاثرية المدرجة على لائحة التراث العالمي لمنظمة يونيسكو. بعدما دمر في شهر تموز/يوليو  تمثال اسد اثينا الشهير الذي كان موجودا عند مدخل متحف تدمر.