السيّد خامنئي: لن نساند أبداً السياسات الأميركية في العراق وسوريا

المرشد الايراني السيد علي خامنئي يؤكد أن المحادثات مع الولايات المتحدة تقتصر على القضية النووية، وأن طهران لن تساند أبداً السياسات الأميركية في العراق وسوريا، ومعاون القائد العام للحرس الثوري الإيراني العميد حسين سلامي يشدد على أن طهران ستظل تدعم الشعوب المسلمة والمظلومة سواء نفّذ الاتفاق النووي أو لم ينفّذ.

السيد خامنئي: المحادثات مع الولايات المتحدة تقتصر على القضية النووية
أبدى المرشد الايراني السيد علي خامنئي دعمه لتصويت البرلمان على الاتفاق النووي.

وأوضح خامنئي لدى استقباله رئيس وأعضاء مجلس خبراء القيادة، الذي اختتم أعمال دورته الثامنة عشرة على مدى يومين أن المحادثات مع أميركا تقتصر على القضية النووية، وأن طهران لن تساند أبداً السياسات الأميركية في العراق وسوريا.


وانتقد المرشد الإيراني تصريحات مسؤولين أميركيين عن استمرار العقوبات ضد إيران، مؤكداً أن ذلك سيؤدي إلى انهيار الاتفاق النووي.


وخاطب السيد خامنئي المسؤولين بالقول "لا تقولوا ان تصريحات الأميركيين هذة تطلق من أجل اقناع منافسيهم في الداخل، وبالطبع اننا نؤمن بان الصراع الداخلي في أميركا امر حقيقي، وأنهم يختلفون فيما بينهم ونحن نعرف سبب ذلك، ولكن ما يجري الاعلان عنه رسميا يستلزم الرد واذا لم نرد فان ذلك يعني اننا نقر اعلان الطرف المقابل".

كما أشار الى تصريحات المسؤولين الاميركيين القاضية بتعليق الحظر، مؤكداً "أننا شددنا منذ البداية على ان يجري رفع الحظر وليس تعليقه".


بدوره، أكد معاون القائد العام للحرس الثوري الإيراني العميد حسين سلامي أكد أن أميركا ستظل العدو الأول لإيران وللعالم الإسلامي، مشدداً على أن طهران ستظل تدعم الشعوب المسلمة والمظلومة سواء نفّذ الاتفاق النووي أو لم ينفّذ.