خطة اسرائيلية جديدة لإخلاء المستوطنين في الحرب المقبلة

كشفت صحيفة معاريف الإسرائيلية عن خطة جديدة للجيش الإسرائيلي تتضمن إخلاء مستوطنين من المنطقة الشمالية على الحدود مع لبنان في حال نشوب مواجهات هناك. وبحسب معاريف فإن الخطة حظيت بمباركة قائد المنطقة الشمالية اللواء أفيف كوخافي وستعرض قريباً على المستوى السياسي.

"التهديدات تغيرت بشكل جوهري، هناك عدو آخر سنضطر لمواجهته"، هذا ما نقلـته صحيفة معاريف عن مصدر عسكري إسرائيلي، كاشفة عن خطة جديدة للجيش الإسرائيلي تتضمن إخلاء مستوطنين من المنطقة الشمالية على الحدود مع لبنان في أي حرب مستقبلية مع حزب الله واستبدالـهم بجنود الإحتياط من خريجي الوحدات المختارة من سكان المنطقة نفسها. 
الخطة  التي تـنشر أول مرة بحسب معاريف تنص على إخلاء المستوطنين إلى الفنادق بعدة طرق وبحسب الظروف وسيطلـب من سكان بعض المستوطنات السير مسافات طويلة في حين سيخلى آخرون بالحافلات.
 أما عن عدد المستوطنات فالحديث بحسب الصحيفة يجري عن نحو عشرين مستوطنة قريبة من الحدود الشمالية، لأن منطقة الشمال تحديداً معرضة  لسقوط مئات الصواريخ  إضافة  إلى التهديد البري.
 وبحسب المصدر العسكري الإسرائيلي فإن الهدف هو إنشاء قوة يؤدي فيها جنود الإحتياط الخدمة  في المنطقة بدلاً من توزيعهم على الفرق المختلفة، حيث سيكون عليهم الإستعداد للرد على إطلاق الصواريخ والأنفاق الهجومية. 
المصدر أكد للصحيفة أن رؤساء السلطات المحلية في الشمال وضباط الأمن في المنطقة تلقوا شرحاً عن الإخلاء بإعتباره أداة  يجري التخطيط  لإستخدامها ولم تعد مجرد حديث، فواقع التهديدات الجديدة التي تواجهها إسرائيل على الجبهة الشمالية يتطلب تأهيلاً مختلفاً للجندي الإسرائيلي على المستوى المهني والعقلي، بحسب تعبيره.
  وفي حال تنفيذ هذا المخطط  فسوف تكون المرة الأولى التي تـنفذ فيها خطة إخلاء منذ العام 1948، وبحسب معاريف فإن قرار إخلاء السكان في حال اقتضت الضرورة طـرح في الشهور الأخيرة إعتماداً على فرضية أن المواجهة المقبلة سوف تمتد إلى داخل الحدود وأنه يجب الإستعداد لذلك.