داعش يتبنى تفجير صنعاء المزدوج

تنظيم داعش يتبنى التفجيرين الإرهابيين في مسجد المؤيد شمال صنعاء، وطائرات التحالف السعودي تشن غارات عنيفة على المناطق اليمنية، الجيش اليمني واللجان الشعبية يواصلان بالمقابل، قصف المواقع السعودية في نجران وجيزان فضلاً عن استهداف دبابة سعودية بصاروخ مضاد للدروع خلف موقع مشعل في الخوبة.

حصيلة التفجير المزدوج في العاصمة اليمنية ارتفعت إلى 32 شهيداً و75 جريحاً
تبنى تنظيم داعش التفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا مسجد المؤيد في شمال صنعاء.


وكانت حصيلة التفجيرين  قد ارتفعتْ إلى اثنين وثلاثين شهيداً وخمسة وسبعين جريحاً بعدما فجّر انتحاري نفسه داخل المسجد قبل أنْ تنفجر سيارة مفخخة خارجه استهدفت المسعفين الذين تجمعوا في المكان بعد الانفجار الأول. 


بالتوازي افاد مراسل الميادين بأن طائرات التحالف السعودي شنّت غارات عنيفة على مقر الفرقة الأولى مدرع سابقا في العاصمة صنعاء.


كذلك شنت طائرات التحالف السعودي سلسلة غارات استهدفت مزرعة الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح  في حجة غرب البلاد.


المقاتلات السعودية اغارت على منطقة مكيراس بين البيضاء ولحج وقرب سد مأرب شرقي اليمن  كذلك نفذت أكثر من خمس وعشرين غارة على مناطق متفرقة في صعدة.


وعلى الحدود واصل الجيش اليمني واللجان الشعبية قصف المواقع السعودية في نجران وجيزان حيث استهدفا تجمعا لآليات عسكرية حول موقع نهوقة في نجران.


الجيش واللجان الشعبية استهدفا دبابة سعودية بصاروخ مضاد للدروع خلف موقع مشعل في الخوبة،  وأطلقا عدة صواريخ على مواقع سعودية خلف منطقة ملحمة بجيزان.