استمرار الاشتباكات على محاور الزبداني وهدوء في كفريا والفوعة

مصادر مطلعة تؤكد استمرار الإشتباكات في أكثر من محور في الزبداني، وتنفي سيطرة الجيش السوري والمقاومة على المدينة وانسحاب المجموعات المسلحة إلى بلدة مضايا، والهدوء الحذر يسود جبهات القتال في مدينتي الفوعة وكفريا.

الاشتباكات مستمرة في مدينة الزبداني السورية
أفادت مصادر مطلعة بعدم صحة الأخبار التي تتناقلها مواقع التواصل الاجتماعي بشأن سيطرة الجيش السوري والمقاومة على مدينة الزبداني وانسحاب المسلحين إلى بلدة مضايا جنوب المدينة.


المصادر أكدت أن اشتباكات تدور مع المجموعات المسلحة في أكثر من محور في الزبداني. 


ميدانياً أيضاً، أفادت مراسلة الميادين بأن هدوءاً حذراً يسود جبهات مدينتي الفوعة وكفريا، وبأن طائرتين حربيتين للجيش السوري شنّتا سبع غارات على نقاط انتشار المسلحين في محيط المدينتين.


من جهة ثانية، حمّلت وزارة الخارجية السورية تركيا في رسالتين للأمين العام للأمم المتحدة ولرئيس مجلس الأمن الدولي المسؤولية عن أي جريمة يرتكبها الإرهابيون في الفوعة وكفريا.