لافروف: الأسد رئيس شرعي والجيش السوري القوة الفاعلة الوحيدة لمحاربة داعش

موسكو تؤكد أن الرئيس السوري بشار الأسد رئيس شرعي وتعتبر أن الجيش السوري هو القوة الوحيدة الفاعلة على الأرض في مواجهة داعش، مشيرة إلى أن التحالف الدولي لن يكون فعالاً دون مشاركة دمشق.

لافروف أكد أن محاربة داعش لا تحتمل المعايير المزدوجة
جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف دعم بلاده للرئيس السوري بشار الأسد مؤكداً على أن محاربة داعش أساسية ولا تحتمل المعايير المزدوجة. 

وفي مؤتمر صحفي قال لافروف إن الرئيس السوري "بشار الأسد رئيس شرعي والجيش السوري القوة الفاعلة الوحيدة على الأرض لمحاربة داعش التي لا تحتمل المعايير المزدوجة".

لافروف اعتبر أن "التحالف الدولي لمحاربة داعش لن يكون فعالاً من دون مشاركة سوريا" فضلاً عن أنه "لا يستند إلى شرعية مجلس الأمن الدولي".

وأضاف وزير الخارجية الروسي أن مبادرة الرئيس فلاديمير بوتين "ترمي إلى حشد جهود الأطراف المعنية على أسس شرعية لمحاربة داعش" قائلاً إن الأخير موجود في العراق اليوم بفعل التدخل الخارجي.

ودعا لافروف إلى وضع "آليات فاعلة عبر منظمة اليونسكو لحماية الإرث الحضاري من عبث داعش".
من جهة ثانية وبالتزامن مع تسلم موسكو رئاسة مجلس الأمن الدولي لهذا الشهر قال لافروف إن بلاده "ستثير مسألة عدم جواز التعاون مع القوى المتطرفة والراديكالية".