شلح يهدد بكسر الهدنة مع إسرائيل

الامين العام لحركة الجهاد الإسلامي يؤكد أن إمكانات "سرايا القدس" وقدراتها تضاعفت، ويقول إن ما يجري بين حماس واسرائيل لم يصل الى مستوى المفاوضات، موجهاً انتقادات لاذعة لمنظمةالتحرير الفلسطينية، وعضو اللجنة المركزية في حركة فتح سلطان أبو العينين يعتبر إن حركة فتح "كانت وستبقى رأس الحربة في مواجهة العدو الإسرائيلي".

وجه شلح انتقادات لاذعة لمنظمة التحرير الفلسطينية
أطلق الامين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان عبدالله شلح مواقف هامة تتصل بجاهزية المقاومة وحضورها، إضافة إلى الصراع مع إسرائيل، والعلاقة مع الفصائل الفلسطينية، وصولاً إلى ما يحكى عن اتصالات بين إسرائيل وحماس، ووضع  "منظمة التحرير". وتطرق أيضاً إلى علاقات المقاومة بالقوى الإقليمية.

وأكد شلح في حوار خاص مع الميادين على أن إمكانات "سرايا القدس" وقدراتها "تضاعفت وباتت أفضل بكثير من السابق"، مهدداً إسرائيل بكسر الهدنة إذا تعرضت لحياة الشعب الفلسطيني.

واعتبر المسؤول الفلسطيني أن إسرائيل لم يعد لديها الجيش الذي لا يهزم، قائلاً إن المقاومة "استنفرت صواريخها عندما كانت حياة الاسرى المضربين عن الطعام في خطر".

وتحدث شلح عن "لقاءات طويلة مع خالد مشعل" وعن "تأكيد حماس أن الاتصالات مع اسرائيل لم تتبلور وفور إتمامها ستعلم الجهاد".

ورأى الامين العام لحركة الجهاد أن الدخول في التهدئة مع اسرائيل هو "إجراء مؤقت للتخفيف عن الشعب الفلسطيني"، مؤكداً استعداد المقاومة "لكسر التهدئة في حال لعبت اسرائيل بحياة الشعب الفلسطيني".

وما يجري بين حماس واسرائيل لم يصل الى مستوى المفاوضات لا المباشرة ولا غير المباشرة، وفق شلح، الذي قال إن هذا الموضوع "لا يزال حواراً عميقاً داخل الحركة لأن ما قدمه الإسرائيلي لم يكتمل".

ووجه شلح انتقادات لاذعة لمنظمة التحرير الفلسطينية معتبراً أن المنظمة منذ أن اعترفت بإسرائيل "دخلت في نفق مظلم وأصبحت لديها مشاكل عديدة أهمها شرعيتها في تمثيل الشعب الفلسطيني".

وفي المقابلة الخاصة للميادين تحدث الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، عن سبب عدم قيام انتفاضة في الضفة الغربية قائلاً إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، "مسؤول شخصياً عن منع قيام انتفاضة في الضفة".

وللحركة علاقات جيدة مع كل إيران وقطر، ولم تتلق الحركة أمولاً منهما، بحسب شلح، الذي كشف عن زيارة قريبة له إلى القاهرة لبحث ملف قطاع غزة.

أبو العينين: لدينا كل الجرأة لوقف التنسيق الأمني مع اسرائيل

بدوره، أكد عضو اللجنة المركزية في حركة فتح سلطان أبو العينين إنّ "الإسرائيلي هو العدو ولا يختلف إثنان على ذلك".
ووصف أبو العينين خلال اتصال مع الميادين كلام الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان عبدالله شلح بأن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن منع اندلاع انتفاضة في الضفة بأنه "في غير محله".
وأذ أعلن أن حركة فتح "كانت وستبقى رأس الحربة في مواجهة العدو الإسرائيلي"، قال "لدينا كل الجرأة لوقف التنسيق الأمني مع اسرائيل".
واعتبر المسؤول الفلسطيني "أن حركة "حماس" أو أي فصيل فلسطيني آخر لا يمكن أن يكون بديلاً لمنظمة التحرير الفلسطينية".

أبو العينين: حماس أو أي فصيل فلسطيني آخر لا يمكن أن يكون بديلاً لمنظمة التحرير الفلسطينية