مجلس الأمن الدولي يستأنف مفاوضاته لتعديل صيغة البيان الرئاسي المتعلق بسوريا

فنزويلا تعترض على الفقرة العاشرة في البيان الرئاسي المزمع صدوره عن مجلس الأمن الدولي حول سوريا والتي تتحدث عن مرحلة انتقالية وإنشاء جهاز حكم انتقالي يتمتع بكامل السلطات التنفيذية وإنشاء جهاز حكم انتقالي يتمتع بكامل السلطات التنفيذية، ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يقول بعد اللقاء مع لجنة المتابعة لمؤتمر "القاهرة اثنين" إن من غير المقبول ترك الوضع في سوريا كما هو.

فنويلا تعترض على بند في البيان الصادر عن مجلس الأمن الدولي
استؤنفت المحادثات بين الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي من أجل تعديل صيغة البيان الرئاسي المتعلق بسوريا.

ويأتي استئناف المشاورات بعد اعتراض فنزويلا على الفقرة العاشرة في البيان، التي تتحدث عن مرحلة انتقالية وإنشاء جهاز حكم انتقالي يتمتع بكامل السلطات التنفيذية.


رئيسة مجلس الأمن الدولي  توقعت توصل الأطراف إلى نتائج إيجابية. 



قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن من غير المقبول ترك الوضع في سوريا كما هو.


وأضاف بعد لقائه وفداً من لجنة المتابعة لمؤتمر "القاهرة اثنين" بشأن الازمة السورية إنه يجب توحيد كل فصائل المعارضة السورية للحفاظ على وحدة سوريا. 

رئيس تيار "قمح" هيثم مناع بدوره قال إن على الأطراف السورية أن تتحلى بالعقلانية وإنه يجب البدء بالتحضير لعقد مؤتمر "جنيف 3".