مصادر دبلوماسية للميادين: الإتفاق النووي سيدخل حيّز التنفيذ بعد ٩٠ يوماً

مصادر دبلوماسية تفيد الميادين أن الإتفاق النووي بين ايران والدول الكبرى سيدخل حيّز التنفيذ بعد ٩٠ يوماً من تبني مجلس الأمن الدولي قرارا بهذا الشأن، يحيث سيبقى القرار سارياً على مدى عشرة أعوام، ويحق لإيران بعد المدة أن تكون في حلٍّ من الإتفاق في حال إعادة العقوبات.

الاتفاق النووي بين ايران والغرب سيبقى ساريا لعشرة أعوام
علمت الميادين من مصادر دبلوماسية أن الإتفاق النووي بين ايران والدول الكبرى سيدخل حيّز التنفيذ بعد ٩٠ يوماً من تبني مجلس الأمن الدولي قرارا بهذا الشأن. 
وأفادت المعلومات أن مجلس الأمن سيعتمد مشروع القرار الأسبوع المقبل حسب التقديرات الأولية.
أضافت المصادر أن البعثة الإيرانية تعد مسودة القرار، كما أن  الدول الست تتشاور بشأن مسودة أخرى على أن يتم التنسيق للخروج بمسودة مشتركة تقدم للمجلس قريبا.

وعن المدد الزمنية علمت الميادين أن قرار مجلس الأمن سيبقى ساريا لعشرة أعوام، ويحق لإيران بعد المدة أن تكون في حل من الإتفاق في حال إعادة العقوبات.
إلى ما تقدّم، ستعقد إيران والدول الست إجتماعا كل سنتين من أجل مراقبة تطبيق بنود الإتفاق. 

وفي سياق متصل، دعا مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان إدريس الجزائري إلى رفع فوري للعقوبات والإجراءات الأحادية ضد ايران.

اخترنا لك