اليونانيون يترقبون قمة بروكسيل بقلق

اليونانيون يترقبون بقلق قمة بروكسيل المقبلة فالأوروبيون يصروّن على اقتطاع مئتي يورو من رواتب الموظفين الحكوميين، بينما تقترح حكومة اليكسيس تسيبراس رفع قيمة الضرائب على أصحاب الثروات.

شريحتان من أكثر شرائح المجتمع اليوناني قلقاً على المستقبل، والسبب استهدافهما مباشرة في خطة الاتحاد الاوروبي موظفو القطاع العام والمتقاعدون حكومة تسيبراس في الخطة التي تناقشها في بروكسل تقترح رفع الضرائب على اصحاب الثروات التي تفوق الخمسمئة الف يورو كواحد من الحلول لتحسين مداخيل الدولة.

 

الأوروبيون يروْن الحل في مكان آخر يصرون على اقتطاع مئتي يورو من رواتب الموظفين ومئتين أخريين من عائدات المسنين المتقاعدين التي تراوح بين اربعمئة وخمسين وسبعمئة يورو شهريا.

 صدى النقاش في بروكسل تحرك فوري لموظفي القطاع العام امام بلدية أثينا.

خطة تسيبراس الانقاذية التي ترفض المساس برواتب الموظفين والمتقاعدين تركز على حل من شقين الأول الحصول على قرض مالي جديد يستخدم لرفع مستوى الانتاج والنمو، وثانياً عبر جمع المال من أغنياء اليونان واعادة مئات المليارات التي هربت الى الخارج في العهود السابقة.

بين خطة التقشف الأوروبية وخطة تسيبراس الانقاذية، رؤيتان لا يمكن أن تلتقيان الأولى تمثل رأس المال ومعادلة الربح والخسارة والثانية هدفها الأول والأخير تحقيق العدالة الاجتماعية.