ليبرمان يمنع اللقاءات السياسية والمدنية مع السلطة ويٌبقي التنسيق الأمني

وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان يأمر جيشه بوقف اللقاءات السياسية والمدنية مع مسؤولي السلطة الفلسطينية طالباً الإبقاء على التنسيق الامني فقط، وذلك على خلفية قرار الأمم المتحدة الذي يعتبر المستوطنات في الضفة الغربية غير قانونية.

ليبرمان طلب وقف اللقاءات مع مسؤولي السلطة الفلسطينية على خلفية القرار الاممي حول الاستيطان
قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أمر الجيش بوقف اللقاءات السياسية والمدنية مع مسؤولي السلطة الفلسطينية.

وطلب ليبرمان صباح الأحد من مكتب "تنسيق أنشطة الحكومة الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية"، وقف الاجتماعات السياسية والمدنية كليّاً مع قيادة السلطة الفلسطينية.
 

وجاء هذا الأمر بسبب قرار الأمم المتحدة الجمعة الذي يعتبر المستوطنات في الضفة الغربية غير قانونية.
 

وطلب ليبرمان من المؤسسة الأمنية، متابعة مسألة مواصلة التنسيق الأمني. 


وكانت السلطة الفلسطينية حذرّت في 21 كانون الثاني/ يناير 2016 من أنّها ستتوجه الى مجلس الأمن الدولي بهدف استصدار قرارٍ بشأن وقف قرارات الاستيطان الإسرائيلية.

وتبنّى مجلس الأمن الدولي في 23 كانون الأول/ ديسمبر الحالي بكامل أعضائه مشروع قرار يدين الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية بغالبية 14 عضواً وامتناع الولايات المتحدة عن التصويت.