الجيش اللبناني يحبط مخططاً إرهابياً ويوقف 3 أميركيين وكوريين

وحدات من الجيش اللبناني تداهم خيماً تابعةً للاجئين سوريين في سهل بلدة طليا شرقي بعلبك وتوقف 30 شخصاً مشتبهاً فيهم، بينهم عدة أشخاص يحملون الجنسية الأميركية والكورية، والمعلومات تتضارب حول أهداف الموقوفين.

الجيش أوقف المشتبه بهم في مخيمات اللاجئين السوريين في سهل طليا (أ ف ب)
في منطقة البقاع شرق لبنان، وتحديداً في البقاع الشمالي كان من المفترض أن يتم تنفيذ عملية إرهابية كبيرة، المخطط كان يستهدف ضرب مراكز هامة وحساسة ولا سيما تجمعات سكنية ومراكز دينية بعشرات الصواريخ، تقرر أن تنطلق في وقت واحد من نقاط عدة من أرض خالية في سهل طليا..

الجيش اللبناني وضع يده على تفاصيل المخطط، والمعلومات أكدت أن العمل الإرهابي سينفذ على أيدي سوريين وآخرين من جنسيات مختلفة متواجدين في خيم للاجئين السوريين في سهل طليا شرقي بعلبك، وقبيل الشروع في تنفيذ الأمور اللوجستية للعملية الإرهابية قامت الأجهزة الأمنية قبل أيام بمداهمة هذه الخيم.

الجيش اللبناني أوقف 30 شخصاً مشتبهاً فيهم؛ 3 منهم أميركيو الجنسية، و 3 من الجنسية الكورية، و24 سورياً، جميعهم أصبحوا في بيروت للتحقيق معهم.

وبالتزامن مع هجوم طليا الصاروخي كان يهدف المخطط إلى تنفيذ هجوم صاروخي آخر يستهدف أيضاً بعض قرى البقاع الشمالي مصدره الجرود المطلة على عرسال والفاكهة، لكن الجيش اللبناني نجح أيضاً في رصد المجموعة التي كانت تنصب منصات الصواريخ، فاستهدفها بالمدفعية الثقيلة والمروحيات، ما أدى إلى تدمير المنصات وسقوط قتلى من المجموعة المسلحة.

المرحلة الثانية من المخطط كانت تهدف إلى تقدم المجموعات المسلحة ولا سيما تلك المتواجدة في جرود عرسال باتجاه بعض البلدات البقاعية ولا سيما بلدة عرسال.

لكن مجموعات حزب الله التي تقدمت في جرود عرسال رصدت تحركات مشبوهةً للمجموعات المسلحة، ولا سيما تلك التابعة لتنظيم داعش، حاولت بعض منها التسلل إلى أحد مواقع حزب الله، فتم نصب كمين محكم لها وضربها، ما أدى إلى مقتل 7 وجرح عدد آخر.

اخترنا لك