هجوم ارهابي على منشأة للغاز جنوب شرق فرنسا

قتيل وعدد من الجرحى في هجوم قام به رجل يحمل "راية داعش" على مصنع للغاز في مدينة ايزير جنوب شرق فرنسا، والشرطة تتحدث عن إلقاء القبض على المهاجم وتشدد الأمن في مختلف المواقع الحساسة في منطقة ليون إثر الهجوم. والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يعلن أن الهجوم "طبيعته ارهابية"، مشدداً على ضرورة عدم الاستكانة الى الخوف.

الشرطة الفرنسية ألقت القبض على منفذ الهجوم
قُتل شخص وأصيب آخرون بجروح في إعتداء نفذّ صباح الجمعة على مصنع للغاز في مدينة إيزير قرب ليون جنوب شرق فرنسا، وفق ما أفادت وكالة "فرانس برس".

واقتحم الشخص الذي يشتبه بتنفيذه الهجوم مصنع الغاز في منطقة سان كانتان فالافييه وهو يرفع "علم داعش " وفجّر عدداً من قوارير الغاز، فيما قال مصدر مطلع على التحقيق إنه عثر على جثة مقطوعة الراس قرب الموقع.

وأفادت الشرطة الفرنسية أنه توقيف الرجل الذي يشتبه بأنه شنّ الهجوم على مصنع الغاز قرب ليون.
ووصل وزير الداخلية برنار كازنوف الى مكان الهجوم، في وقت  أعلنت فيه الحكومة الفرنسية عن تشديد الأمن في مختلف المواقع الحساسة في منطقة ليون على أثر الهجوم.
من جهته، أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ان الهجوم الذي طال مصنعاً للغاز في ليون "طبيعته ارهابية"، مشدداً على ضرورة عدم الاستكانة الى الخوف.
وفي مؤتمر صحافي، لفت الى وجوب ان "نقوم بالعمل الذي ينتظره منا الفرنسيون أي الوصول الى الحقيقة واستئصال الأشخاص المسؤولين عن هذه الأعمال".
وأكد انه تم اتخاذ كافة الإجراءات لمنع وقوع مزيد من الهجمات، مشيراً الى ان المجلس الأوروبي عبر عن تضامنه مع فرنسا.

اخترنا لك