انتهاء مشاورات جنيف حول اليمن دون التوصل إلى اتفاق

مشاورات جنيف حول اليمن تنتهي دون التوصل إلى اتفاق أو تحديد موعد لمفاوضات جديدة. والمبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ أحمد يقول إن هناك أرضية جاهزة للتوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار مصحوب بالانسحاب.

تقرير موسى سرور (الصورة أ ف ب)
أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد انتهاء مشاورات جنيف دون التوصل إلى نتيجة قائلاً إنه لم يتم تحديد أي موعد للمفاوضات الجديدة وإن الأمر مرتبط بمشاوراته في نيويورك قبل عودته إلى اليمن.

ولد الشيخ أحمد الذي عقد مؤتمراً صحفياً قال إنه رغم عدم التوصل إلى اتفاق إلا أنه كانت هناك فائدة كبيرة من المشاورات التي جرت معتبراً أن هناك أرضية جاهزة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار مصحوب بالانسحاب. 

المبعوث الدولي أكد أنه سيواصل جهوده من أجل التوصل إلى هدنة إنسانية في شهر رمضان، داعياً الأطراف اليمنية إلى التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار. 

وكان وفدا صنعاء والرياض رفضا الصيغة التي اقترحتها الأمم المتحدة والتي تتضمن سبع نقاط هي التالية: 

أولاً: إعلان هدنة إنسانية على الأقل خلال شهر رمضان. 
ثانياً: تسهيل عمل المنظمات الإنسانية وإدخال المساعدات إلى المناطق كافة.
ثالثاً: وضع آلية للانسحاب بالتزامن مع الهدنة الإنسانية.
رابعاً: وضع آلية لتنفيذ الاتفاق والتحقق من التطبيق والإشراف.
خامساً: إطلاق العملية السياسية من خلال حوار تشارك فيه المكونات السياسية كافة.
سادساً: التأكيد على احترام القانون الإنساني وحماية المدنيين وتوفير المساعدات الإنسانية.
سابعاً: تنظيم المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد مشاورات سياسية.