ترجيحات بتشكيل حكومة أقلية في تركيا

حثّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحزاب السياسية، كافة على تأليف حكومة إئتلافية فيما رفضت أحزاب معارضة المشاركة في أي حكومة تضم حزب العدالة والتنمية.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
"على الأحزاب السياسية تأليف حكومة ائتلافية في أسرع وقت ممكن" هو الموقف الأول للرئيس التركي بعدما بددت الإنتخابات طموحاته بنظام حكم رئاسي وأنهت 13 عاماً من حكم الحزب الواحد.

حزب العدالة والتنمية ما عاد يستطيع تأليف حكومة بمفرده المفاوضات مع الأحزاب المعارضة التي إنتزعت الأكثرية البرلمانية قد لا تفضي إلى النتائج التي يرجوها، فلكل حزب ملف شائك يصعب على أردوغان تقديم التنازلات فيه، مثل القضية السورية ودعم المسلحين هناك وعلاقة أنقرة مع الكرد، بما في ذلك ملف رئيس حزب العمال الكردستاني المسجون عبد الله أوجلان.

حزب الشعوب الديمقراطي أعلن إستعداده لقبول جميع الخيارات بتأليف حكومة ائتلافية على ألاّتضم حزب العدالة والتنمية.

ورأى الأستاذ في السياسة والعلاقات الخارجية مراد سومر أن "الأحزاب المعارضة قد تكون مستعدة للعمل مع حزب العدالة والتنمية على أن يكون مستقلاً عن أردوغان. يجب أن يكون الرئيس محايداً وفوق كل الأحزاب لكن أردوغان لا زال يتصرف كزعيم حزب العدالة والتنمية".

في حال الفشل في الإتفاق على حكومة إئتلافية يحكى عن إحتمال تأليف حكومة أقلية تضم وزراء من خارج البرلمان، لكن عليها لاحقاً الحصول على ثقة البرلمان لتصبح تنفيذية وإلا فإن تركيا قد تكون على موعد مع إنتخابات مبكرة يلوح بها الحزب الحاكم مراهناً على تخوف الناس من الفوضى السياسية لكن النتائج قد لا تختلف كثيراً في رأي مراقبين، وخصوصاً أن آراء الناخبين لم تتحكم بها قضايا داخلية وحسب بل أيضاً مواقف مرتبطة بالسياسة الخارجية لتركيا.

اخترنا لك