سير المعارك في المناطق العراقية

قيادة عمليات بغداد تعلن استعادة السيطرة على المنطقة الواقعة بين جسر الشيحة وناظم التقسيم في محافظة الأنبار، وتشير إلى مقتل العشرات من مسلحي داعش، والحشد الشعبي يعلن عن تنفيذ أكبر عملية حصار لمسلحي داعش لمسافة تصل إلى أكثر من اربعين كيلومترا في محافظة صلاح الدين، بالتزامن مع تمكّن القوات العراقية من تحرير جامعة الأنبار وإطلاق سراح مئات المدنيين كان قد اعتقلهم داعش فيها.

مدينة الرمادي محاصرة من ثلاثة محاور شرقاً وجنوباً وغرباً،   القوات الأمنية المشتركة وقوات الحشد الشعبي ومقاتلو العشائر يحاصرون عناصر "داعش" في المدينة ويتقدمون باتجاهها لتحريرها بالكامل. آلاف المقاتلين  يستعدون لساعة الصفر، وبدأ الهجوم على الرمادي بالتزامن مع استمرار وصول التعزيزات العسكرية إلى المناطق المحيطة. هي أكبر عملية حصار لمقاتلي داعش بمسافة تصل إلى اكثر من اربعين كيلو متراً من منطقة النباعي إلى منشأة المثنى، وحتى سدة الثرثار دفاعات داعش غرب الدجيل انهارت بحسب الإعلام الحربي للحشد الشعبي. التقدّم مستمر مع تحرير جامعة الأنبار غرب الرمادي، وإطلاق سراح مئات المدنيين الذين اعتقلهم عناصر التنظيم داخلها لأشهر المصادر الأمنية أشارت إلى أن استكمال استعادة الجامعة جاء بعد أن تقدّمت القطعات الأمنية باتجاه تحرير مناطق الخمسة كيلو وحي التأميم. كذلك تمكنت القوات العراقية وبإسناد من طيران الجيش من استعادة السيطرة على المنطقة الواقعة بين جسر الشيحة وناظم التقسيم في محافظة الأنبار العملية أسفرت عن مقتل عشرات المسلحين من داعش وتفكيك أكثر من مئة وخمسين عبوة ناسفة.