مئات الضحايا في اليمن ومقتل جنديين سعوديين وتدمير مدرعات على الحدود

الطائرات السعودية تشن عدة غارات تطال معسكرات الأمن المركزي والنجدة ومنطقة القصر الجمهوري مما أسفر عن استشهاد العشرات وجرح المئات بالتزامن مع تأمين الجيش اليمني واللجان الشعبية منطقة بئر أحمد بالكامل في عدن. ، واعتراف سعودي بمقتل جنديين في أحد المواقع الحدودية مع اليمن في الظهران، في وقت عرض فيه الإعلام الحربي اليمني صوراً لاقتحام موقعي "تويلق" و"أم بي سي" العسكريين السعوديين في منطقة جيزان.

القصف السعودي يطال المراكز الأمنية ويسفر عن عشرات الضحايا
تحدث مراسل الميادين  عن قصف متبادل بين الجيش اليمني والجيش السعودي على الحدود اليمنية السعودية، وعن معارك محتدمة على محاور البريقة وصلاح الدين والوعر جنوب اليمن، 
وقال المراسل أن الجيش اليمني واللجان الشعبية أمنا منطقة بئر أحمد بالكامل في عدن.
وشنّت الطائرات السعودية  عشرين غارة على وسط مدينة صعدة ومعسكرات الأمن المركزيّ والنجدة ومنطقة القصر الجمهوريّ.

واستشهد ستة وتسعون شخصاً، وأصيب نحو ثلاثمئة في غارات طائرات التحالف السعوديّ على صنعاء وبكيل المير والحديدة وذمار وتعز.  

وزارة الصحة اليمنيّة أعلنت سقوط خمسة واربعين شهيدا في الغارات على صنعاء وحدها، ومن بين الضحايا الذين سقطوا من جرّاء الغارات السعودية عدد كبير من النساء والاطفال.

من جهة أخرى، قتل جنديّان سعوديّان وأصيب خمسة آخرون من قوّات حرس الحدود إثر سقوط قذائف أطلقت من الأراضي اليمنيّة على أحد المواقع الحدودية المتقدّمة بالظهران وفق بيان وزارة الداخلية السعودية.

ووزّع الإعلام الحربيّ صوراً لاقتحام الجيش اليمنيّ واللجان الشعبيّة موقعيْ "تويلق" و"ام ابي سي" العسكرييْن السعودييْن في منطقة جيزان.

 واظهرت الصور الموزعة عملية رصد الجنود السعوديين داخل نقاطهم ومن ثم البدء بهجوم ناري كثيف على الموقعيْن، كما تظهر الصور احتراق بعض الاليات العسكرية السعودية.

وكانت وزارة الدفاع اليمنية قد أعلنت تدمير مدرّعات للقوات السعودية والسيطرة على ستّ آليات أخرى بعد هجوم سعودي لاستعادة موقع المحروق بنجران الذي سيطر عليه الجيش واللجان الشعبية.