تونس: كتيبة عقبة بن نافع تتبنى عملية ثكنة بوشوشة

كتيبة "عقبة بن نافع" تتبنى عملية إطلاق النار في ثكنة بوشوشة العسكرية والتي قتل خلالها سبعة عسكريين تونسيين وأصيب 10 آخرون. تبني الكتيبة التي بايعت داعش قبل أشهر للعملية يأتي بعد ساعات على إعلان وزارة الداخلية أن منفذ الهجوم هو جندي برتبة رقيب يعاني من مشاكل نفسية.

ثكنة بوشوشة شهدت مقتل 7 عسكريين بينهم مطلق النار (أ ف ب)
تبنت كتيبة عقبة بن نافع عملية بوشوشه حيث قتل سبعة عسكريين تونسيين وسقط عشرة جرحى في عملية إطلاق النار التي شهدتها ثكنة بوشوشة.

الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع بلحسن الوسلاتي تحدث عن إقدام رقيب أول على طعن زميله والاستيلاء على سلاحه ليفتح النار على زملائه داخل الثكنة العسكرية. وقالت وزارة الدفاع إن الجندي يعاني من مشاكل عائلية وسبق أن منع من حمل السلاح وجرى تحويل مهمته إلى منشأة مصنفة بغير الخطيرة. 

وتعد كتيبة عقبة بن نافع من المجموعات الإرهابية التي بايعت في أيلول/ سبتمبر الماضي تنظيم داعش. ويتمركز مسلحوها في المناطق الجبلية عند الحدود التونسية الجزائرية وتحديداً منطقة جبل الشعانبي حيث نفذ الجيش التونسي أكثر من عملية في إطار محاربة الإرهاب.